واشنطن تُعلن إرسال أكثر من مليون ونصف جرعة لقاح كورونا إلى المغرب

هبة بريس _ الرباط

قال موقع صوت امريكا ان البيت الأبيض اعلن في بلاغ له، أن الولايات المتحدة الأمريكية ستتبرع بأكثر من مليوني جرعة لقاح “فايزر” المضاد لفيروس كورونا لكل من المغرب وكينيا .

وحسب ذات المصدر، فإن الولايات المتحدة الأمريكية ستُرسل إلى المملكة المغربية مليون و599 ألف و390 جرعة من لقاح فايزر،

بالمقابل ستُرسل إلى كينيا 517 آلاف و140 جرعة من ذات اللقاح، وهو ما سيرفع عدد الجرعات التي تبرعت بها الولايات المتحدة الأمريكية لبلدان العالم إلى 400 مليون جرعة.

و سبق أن توصل المغرب بشحنتين في السابق من الولايات المتحدة عبر مبادرة “كوفاكس” التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية.

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. ادعموا علماءنا و شجعوا طلابنا و وفروا لهم ظروف الاشتغال، حينها لن نتردد أن نجرب في أجسادنا ما صنعته أيديهم.. أما أن نستقبل الصدقات لنكون فئران تجارب لشركات أجنبية، فهذا احتقار لنا حكومة و شعبا..

  2. صدفة، في نفس الوقت الجزائر تساند جيرانها. في: 24/01/2022، أعلنت الجزائر إرسال 400 ألف جرعة لقاح لدولة مالي، وفي: 27/01/2022 أرسلت مليون جرعة إلى تونس. ‏
    مليون ونصف مليون شكر للجزائر.

  3. أمـريكـا لقـحـت أقـل من 47% ولـقـاح فـايــزر الأمـريكـي اقتـربت نهـاية صلاحيتـه ولا يـصلـح للأنفـلونــزا الموسميـة التي تنتشـر حـاليا فـي كل البلدان وفـي هـذا الفصـل من السنـة ، وأن البشـر اختلط عليـه الأمـر وربـط كـل الأسقــام بكورونـا أو أوميكـرون الخيـالي إنه عبـث فـي عبـث ، وهـذا راجـع الى عـدم مـراجعـة أنفسنـا ، “إن الله لا يغيـر مـا بقـوم حتـى يغيـروا مـــا بأنفسـهم” . كفى من الإرهـاب الإعـلامي وتخـويف البشريـة وكفى من اللعبـة السياسيـة والتجارية الأكثـر ربحـا في هـذا الوقـت ، وكفـى من الدعـايـة العـالميـة لفـرض اللقـاح والتلقيـح الذي هـو أكبـر خيـانـة ومــؤامـرة…حسبنـا الله ونـعـم الوكيـل …

  4. نخشــى أن تكون هذه أللقـــاحـــات ألقـــادمة من ألولايـــات ألمتحدة ألأمريكيــة هي من نفــس ألشحنــة ألتي سـبـق أن أعلنت أمريــكـــا انهــا ستتخلض منهـــا أو تتبـرع بـــهـــا مجـــانا لصالح ألدول الفقيرة كألمغرب ….و ذلك بـسبب وجـــود عـيـــوب في ألتـصـنـيـع و شكــوك كبيرة لديهـــا حول مـدى سلامتهــا على صــحــة ألأمريكييـن ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق