ألمانيا.. إطلاق نار على المركز الثقافي الإسلامي

أُطلقت أعيرة نارية من بندقية هوائية على المركز الثقافي الإسلامي في مدينة هاله الألمانية، وفق ما كشفت الشرطة. و”المجلس المركزي للمسلمين” يطالب بتوضيح كامل للحادث، مذكرا بأنه الهجوم الثالث على نفس المركز خلال ست سنوات.

أُطلقت أعيرة نارية من بندقية هوائية على المركز الثقافي الإسلامي في مدينة هاله الألمانية.

وقالت الشرطة في ساعة متأخرة من مساء أمس الأحد إن الأعيرة لم تصب أحدا، كما لم تُلحق أي تلفيات بالمبنى.

وجاء فيبيان للشرطة أن شهود عيان رصدوا انطلاق الأعيرة من نافذة في مبنى سكني مقابل للمركز.

وأجرت الشرطة تحقيقات ضد صاحب المبنى المنحدر من هاله (55 عاما) وبحسب البيان، تم العثور لديه على بندقية ومسدس ضغط غاز. ولم توضح الشرطة اليوم (الاثنين 24 يناير 2022) ما إذا كان تم القبض على الرجل.

وبحسب البيان، فإن المعلومات الأولية تشير إلى أن الرجل لم يرتكب من قبل أي جرائم ذات دوافع سياسية.

ولم تُعرف بعد تفاصيل أخرى أو خلفيات عن الواقعة. وتتولى سلطات أمن الدولة التحقيق فيها.

من جهته، طالب المجلس المركزي الأعلى للمسلمين في ألمانياعبر تويتر بتوضيح كامل للحادث، باعتباره الهجوم الثالث من نوعه في ست سنوات، الذي يتم فيه إطلاق النار على المسجد.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. يحـاربـون الإسـلام بـكل مـا اوتـو ا مــن قـوة ، إن الديــن عنــد الله الإسـلام ، مـا لكـم لا تـرجـون لله وقــارا.
    وإجماع المسلمين على أنه يجب على المسلمين أن يعادوا الكافرين من اليهود والنصارى وسائر المشركين، وأن يحذروا مودتهم واتخاذهم أولياء، كما أخبر الله سبحانه في كتابه المبين الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد، أن اليهود والمشركين هم أشد الناس عداوة للمؤمنين.
    (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا)
    “يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متمّ نوره ولو كره الكافرون”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى