مقتل 3 شبان تحت التعذيب.. المطالب تتعالى من أجل إنقاذ المغاربة المحتجزين بليبيا

هبة بريس ـ الرباط

ساءلت النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية نعيمة الفتحاوي، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، حول الاجراءات العاجلة التي ستتخذها وزارته بخصوص وضع المغاربة المحتجزين في ليبيا، خاصة بعد وفاة 3 مهاجرين من الجنسية المغربية داخل مركز احتجاز بمنطقة الماية غرب طرابلس، وفق ما سجلته منظمة رصد الجرائم الليبية.

ودعت الفتحاوي، من خلال مراسلتها، إلى إنقاذ المغاربة المحتجزين في ليبيا قبل فوات الأوان، وفتح تحقيق حول “شبكة الاتجار بالبشر والهجرة السرية، التي تتشكل من ليبيين ومغاربة.

وكشفت الفتحاوي،أن المركز المغربي لحقوق الإنسان، أفاد في بيان له أن المغاربة المحتجزين ضحية تغرير شبكات تعدهم بالتهجير نحو الديار الإيطالية، في حين يقومون بالتحايل عليهم واقتيادهم مشيا على الأقدام عبر الجزائر إلى ليبيا.

واعلنت منظمة رصد الجرائم الليبية أنها وثقت مقتل ثلاثة مهاجرين مغاربة بمركز احتجاز للهجرة بمنطقة الماية غرب العاصمة طرابلس التابع للمجلس الرئاسي، محملة السلطات الرسمية المسؤولية عن هذه الجرائم.

وذكرت المنظمة في بيان لها، أن المهاجرين الذين تم قتلهم، هم: “عبد العزيز.ح ، 30 سنة، وحمزة.غ، 21 سنة، ومحمد.ع 32 سنة”، وأوضحت أن الضحية الأول “قتل تحت التعذيب مطلع يناير الجاري، فيما قتل الثاني في 3 ديسمبر 2021 بعد تدهور حالته الصحية وعدم توفير الرعاية الطبية له، فيما لم يعرف تاريخ مقتل الثالث بالتحديد”.

وبيّنت أنه تم نقل الجثث إلى ثلاجة الموتى بمستشفى الزهراء العام، فيما أكدت أسرة أحد الضحايا أنها تحصلت على صور للضحية وهو في ثلاجة الموتى وعليه آثار تعذيب.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. إذا لم يتحرك المسؤولون في وزارة الخارجية لإعادة المغاربة المحتجزين في ليبيا فمن المحتمل أن نسمع بضحايا جدد.على الأقل أن تبعث السلطات المغربية مساعدات لهؤلاء المحتجزين وأن تحصيهم في انتظار إعادتهم إلى وطنهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق