المنظمة الديمقراطية للشغل تطالب الحكومة المغربية بفتح الحدود ورفع قيود السفر

هبة برس ـ الرباط

اصدر المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل بلاغا الراي العام هذا نصه:

إن المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل بناء على متابعته لآزمة الخانقة التي يعاني منها الفاعلون واجراء قطاع السياحة ببلادنا العاملين بقطاع السياحة ببلادنا من الفنادق والنقل السياحي والمطاعم السياحية والنوادي ووكالات الأسفار والمرشدين السياحيين والصناعة التقليدية، وارباب كراء السيارات، نتيجة استمرار قيود حالة الطوارئ الصحية وبفعل إغلاق الحدود الجوية والبرية والبحرية، وما ترتب عنها من كساد وافلاس عدد من المقاولات وضياع وفقدان وظائف؛ خاصة أن المتحور (أوميكرون) السائد على الصعيد العالمي موجود حاليا في المغرب ولم يعد هناك مبرر علمي موضوعي لتمديد إغلاق الحدود في ظل المتغيرات الوبائية الحالية، كما صرح بدلك أعضاء من اللجنة العلمية والتقنية الوطنية ، التي تعتبر مصدر صحيا في اتخاد كل القرارات الحكومية ، مع دعوة المواطنين والسياح بالاستمرار في اتباع الإجراءات الحاجزية الوقائية من استعمال الكمامة الواقية والتباعد الاجتماعي والنظافة واحترام ا للوائح الدولية الصحية . هدا مع فرض جواز التلقيح وشهادة تحليل سلبية على السياح وكل الوافدين على بلادنا على غرار جميع الدول .

كما تطالب السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني وزارة الاقتصاد والمالية بالشفافية والانصاف والعدالة في إطار المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي بقيمة 2 مليار درهم من الجل استفادة وتمتيع كافة المتضررين من الفاعلين مقاولين واجراء القطاع السياحي بالدعم والتضامن من اجل إنعاش القطاع السياحي وروافده وتمكين جميع المقاولين به من إعادة تحريك عجلة السياحة الوطنية ومساهمتها القوية في تنمية الاقتصاد الوطني.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. استمرار قيود حالة الطوارئ الصحية و إغلاق الحدود الجوية والبـرية والبحرية والترهيـب الإعلامـي يـتـرتب عنها كساد وافلاس عدد من المقاولات وضياع وفقدان وظائف وتدهـور الاقتصـاد الوطنـي ، خاصة أن المتحور (أوميكرون) السائد على الصعيد العالمي موجود حاليا في كـل الدول و في المغـرب ولم يعد هناك مبـرر علمي موضوعي لتمديد إغلاق الحدود في ظل المتغيـرات الوبائية الحالية والأنفـلونـزا الموسميـة ، وأن تصـريح أعضاء من اللجنة العلمية والتقنية الوطنية لا تستـنـد الى حقـائق ، إنـمـا تعتبـر شكـوك وضلالات تؤثـر في اتخـاد كل القـرارات الحكوميـة العشـوائيـة ، إلا أنـه ندعـو المواطنيـن والسياح بالاستمرار في اتبـاع الإجـراءات الحاجزية الوقائيـة من استعمال الكمـامة الواقيـة والتباعد الاجتمـاعي والنظـافة واحترام القـواعـد الصحية والتغـذية السليمـة . وإذا استمـررنا على هـذا الحـال فسنـجـازى بأكـثـر من هـذا الوبـاء الذي هـو جنـد من جنـود الله عـزت وجلـت قـدرتـه ن مـالكم لا تـرجـون لله وقـــارا….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق