موجة الزكام الجماعي تتسبب في طوابير طويلة أمام مختبرات كورونا

طوابير طويلة و ازدحام كبير في غالبية المختبرات التي تقدم خدمة الكشف المخبري عن فيروس كورونا هاته الأيام بمعظم أقاليم و مناطق المملكة.

هذا الإقبال الكثيف على مختبرات الكشف عن كوفيد عزاه مصدر طبي لكون المغرب يشهد في الأسبوعين الأخيرين انتشارا كبيرا لحالات الإصابة بالفيروس التاجي.

كما تزامن انتشار فيروس كورونا و ظهور المتحور الجديد أوميكرون الذي بدأ يتفشى بشكل كبير في المغرب، فضلا على موجة الانفلونزا الموسمية التي أصابت عدواها الكثير من المواطنين.

و بسبب تشابه الأعراض تقريبا بين الإنفلونزا الموسمية و كورونا، يضيف ذات المصدر، يقبل عدد كبير من المواطنين على إجراء الكشوفات المخبرية الخاصة بكوفيد للتأكد من أن الأمر يتعلق بنزلة برد و زكام موسمي و ليس كورونا أو العكس.

هذا الإقبال دفع عددا من أصحاب مختبرات التحاليل البيولوجية لاعتماد نظام المواعيد المسبقة، فضلا على خدمة إجراء الكشف بمكان تواجد الزبون/المريض مقابل مبالغ مالية تختلف من مختبر لآخر.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. رخصوا بإجراء الكشف السريع بالصيدليات رأفة بجيوب الناس الضعفاء بعيدا عن منطق الجشع والاغتناء على حساب معاناة المرضى الفقراء منهم بالخصوص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى