مطالب بفتح تحقيق بعد وفاة سيدة حامل بخريبكة

هبة بريس - خريبكة

علم من مصادر جيدة الإطلاع ان قسم الولادة بمستشفى الحسن الثاني خريبكة اهتز على خبر وفاة سيدة حامل بعد ان وضعت جنينها .

وقالت مصادرنا ان الهالكة تبلغ من العمر 28 سنة اصيبت بنزيف حاد اضطر معه الفريق الطبي لتحويلها الى احد المستشفيات بالدار البيضاء لتفارق الحياة مخلفة وراءها زوج وابناء .

وقالت مصادرنا ان الهالكة خضعت لعملية ازالة الرحم في ظروف وصفت بالعصيبة

ومن المتوقع ان تفتح وزارة الصحة تحقيقا مفصلا في ظروف وملابسات الوفاة لاتخاد كل ما يستوجب من إجراءات، وبالصرامة اللازمة، وفق ما سيتوصل إليه التحقيق بخصوص هذه النازلة المؤلمة

ما رأيك؟
المجموع 15 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. أولا الله ارحم السيدة و يتقبلها عنده من الشهداء و يرزق أهلها الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.
    ثانيا لا داعي للتحقيق. فأكيد السبب أنها لم تلقح او لم تاخذ الجرعة الثالثة المعززة.
    و في الأخير جنازة رجل و عند الله يختصم المتاخصمون.
    الله اصبر أهلها يا رب.

  2. هذا المستشفي عبارة عن عصابة منضمة سواء الممرضين أو الأطباء يوم الخميس30 دجنبر 2021 الماضي أخدت أبي السبعيني في حالة مستعجلة لاكن أعطوه موعد إلى شهر شتنبر من 2022، إلى مصحة خاصة رغم ضيق ضيق ضيق اليد فأجريت له عملية هناك والحمد لله على لطف الله وهذا ما جعلني أنخني للأقترض من عند أشخاص ، والله لم تعد مهنة الطب تلك المهنة النبيلة، بل أصبحو هؤلاء بزنازة يتاجرون في أرواح الناس لم تبقى لا مرورة ولا إنسانية لا رأفة زلا رحمة

  3. مريزكوا مستشفى اطفال الدار البيضاء لادعي لفتح تحقيق بعينكم قمة عنف تعيشه المراءة الحامل وفيات الرضع ولامهات امام عيني ماتت امراءة تركت طفل اقسم بالله ولانها قدمة من البادية ضلت امها تبكي وتنوح غير مستفسرة عن وفات غير عرفين اهمال المتحرة في ماء الساخن لتنضيف نساء من احل ركن سيارتك وادخال مريض ابتزاز ورشوة المراءة مكلفة لغسل نساء ورضع من دم نفاس تاخد اجرة اكتر من طبيب 100 درهم لمراءة او تركها انعدتم مرحيض اسرة كلفوا لجنة لتحقيق منعدمة اقسم بالله اما مكان انعاش الرضع اقسم بالله لا مقبرتهم اناشد صحافة احلاق وبحت عن حقيقة اطلاع على سجل وفياتهم لاني كنت ادخل يوميا لاسمع عدد وفياتهم وفيات امهات اقسم لكارتة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق