وفاة أسماء حلاوي إحدى المشتكيات ببوعشرين بمصحة بالبيضاء

هبة بريس - الرباط

توفيت صباح يومه الاثنين، بأحد المصحات الخاصة بمدينة الدار البيضاء، أسماء حلاوي، إحدى المشتكيات بالصحفي توفيق بوعشرين.

وحسب مصادر مطلعة، فقد لفظت الراحلة أنفاسها الأخيرة صباح يومه بمصحة بمنطقة عين السبع بالبيضاء.

وأضافت ذات المصادر، أن الراحلة توفيت خلال ولادتها لرضيعها الثاني، كما أنها كانت تعاني أزمة نفسية صعبة.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. الله يرحمها و ارحم جميع الاموات بعض الحيونات اللي تيدافعو على مجريم مثلهم و اقول لهد الوحوش ان الاعمار في يد الله و متعرف انت في اي وقت ينتهي الاجالك و الله ينعل اللي مايحشم .

  2. السيدة في ذمة الله ، وبوعشرين يقضي 20 سنة سجنا لكن عندالله ستلتقي الخصوم يوم ستكون الاحكام بمثقال ذرة وليس بمثقال الفيلات والفبرمات التي يمتلكها الفاسدون و الظالمون بدون وجه حق و بحماية الوزير الذي اجتهد لعدم تمرير. قانون من اين لهم ذلك امام صمت الخرفان من الصحافيين الممثلون لشرعية السلطة الثالثة و ممثلي القانون الذين أوكِل لهم ان يبقوا القانون فوق راس الجميع واذا بهم يرمون به امام ارجل الفاسدين والظالمين ، ( أإلىا من رحم ربي من هاتان الفئتان) لكن الباقي اختار ان يضع القانون والسلطة تحت الاقدام الفاسدين وبالتالي الدخول الى بيت الطاعة للمتسلطين على الشعب ، اي ذل هذا الذي يجعل الانسان يبيع شرفه ببقايا الدنيا ،، هل استعصت عقولهم الضيقة ان تفهم انهم سيعيشون في يوم مقداره الف سنة مما يعدون ،
    ا

  3. الله يرحمها و يكرم مثواها
    اللهم تجاوز عن سيئاتها
    اللهم ارحمنا فوق الارض و تحت الارض و يوم العرض

  4. تحية الشموخ والتقدير والمروئة والعز والكرامة …للمرأة الشامخة عفاف برناني..أحبك في الله..آثرت السجن 6 شهر على شهادة الزور..لأنها فكرت أن الموت ليس بعيدعنا..ولمن شهدن زورا ضد الصحفي البرييييييييء بوعشرين..المحكوم 20 سنة بناء على شهادات زور..عليهن الإعتذار له..إن كان الإعتذار يُقبل ويعيد محاكمة بوعشرين بنزاهة..

  5. أنا من كتبت التعليق الاول واتمنى ان يمسح لانني بعد إعادة قرائته لم أكتبه كما أردت ان اوصله، و ندمت
    الله يرحم هته السيدة و يكرم مثواها، و أن يبدلها خيرا من هته الدنيا، التي أصبح فيها الضباع يستأسدون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق