زيان وعفاف برناني يغيبان عن جلسة ”عين السبع“ والقاضية تدخل القضية للمداولة‎

هبة بريس - الدار البيضاء

غابت المصرحة في قضية مدير نشر جريدة أخبار اليوم وموقع اليوم 24، عفاف برناني، والنقيب المحامي محمد زيان عن جلسة اليوم الثلاثاء بمحكمة عين سبع في قضية متابعتها بتهمة الإدلاء ببلاغات كاذبة والقذف بعدما سبق لها أن تقدمت بشكاية في مواجهة ضابط من الفرقة الوطنية تتهمه بالزور في محضر الاستماع اليها على خلفية ملف بوعشرين، ليقرر ذات الضابط رفع شكاية ضدها متهما اياها بالكذب والقذف والتشهير به اعلاميا حسب ما صرح به الوكيل العام بمحكمة الإستئناف بالدار البيضاء خلال ندوة صحفية بحضور رجال الإعلام.

هذا وقررت القاضية أسماء ميمون بالغرفة الجنحية بابتدائية عين السبع، ادخال ملف المصرحة عفاف برناني في قضية مدير نشر جريدة أخبار اليوم وموقع اليوم 24، إلى المداولة مع تحديد تاريخ 24 أبريل موعدا للنطق بالحكم في القضية، حيث عرفت جلسة اليوم تعقيب النيابة العامة على الدفوع الشكلية التي تقدم بها دفاع المتهمة في شخص المحامي محمد زيان بالجلسة السابقة، والذي طالب من خلالها باستبعاد محضر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، لعدم الاختصاص لأن متابعة البلاغ الكاذب مجرد جنحة ليس جناية حسب دفعه المقدم.

وفي ما يخص الدفع الثاني، فقد اعتبر النقيب محمد زيان أن جنحة البلاغ الكاذب غير واردة في القضية ولا أساس لها من الصحة، مشيرا أن عفاف برناني مارست حقها الدستوري المتمثل في الطعن في الزُّور في مواجهة الضابطة القضائية ولا يجب أن يترتب على ذلك دعوى قضائية ضدها.

من جانبه وخلال جلسة اليوم، عقب ممثل النيابة العامة على الدفوعات الشكلية التي تقدم بها المحامي محمد زيان في الجلسة السابقة، ملتمسا رفض الدفعين الشكلين لأنهما لا يستندان على القانون، حيث وفي غياب المتهمة ومحاميها النقيب محمد زيان، قررت القاضية إدخال القضية للتأمل واستكمال باقي الملفات المعروضة عليها من جرائم الحق العام.

هذا وحضر محمد زيان والمتهمة عفاف برناني، بعد قرار القاضية بحوالي ساعة ونصف، حيث اعتبر أن الجلسة وإحالة الملف على المداولة خرق لمقتضيات المحاكمة العادلة، وقرر الصعود الى الطابق العلوي حيث يوجد مكتب رئيس المحكمة احتجاجا على القرار، قبل أن يقرر بعد ذلك مغادرة المحكمة.

ما رأيك؟
المجموع 4 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫9 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق