خبراء في إكسبو دبي 2020 : المغرب حقق تقدما على عدة أصعدة

هبة بريس _ و م ع

أجمع خبراء مغاربة وأجانب اليوم الاثنين بدبي ، أن المملكة المغربية حققت في السنوات الأخيرة تقدما على عدة أصعدة ، وتتطلع بطموح وثقة نحو المستقبل.

وأبرزوا خلال ندوة دولية في موضوع “المغرب المزدهر: تقاليد وطموحات” ، نظمت في إطار الاحتفال باليوم الوطني للمملكة بالمعرض العالمي “إكسبو دبي 2020 ” ان المغرب تمكن من تعزيز استقراره الماكرو اقتصادي، مستعرضين جوانب من مظاهر التطور الذي حققته المملكة ،وضمنها تبنيه لنموذج تنموي جديد ،وتوسيع الحماية الاجتماعية، فضلا عن الصعود القوي للمرفق العام، وتمويل البنيات التحتية، وإعادة تقييم المالية العامة إلى جانب رفع جاذبية البلاد للاستثمارات الأجنبية.

وأضافوا خلال الندوة ،التي نظمت بشراكة مع مجلة “فوربس الشرق الأوسط” أن المملكة المغربية ، استطاعت بفضل الرؤية الثاقبة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ،مواكبة الثورة الصناعية الرابعة، وتأثيراتها إلى جانب التغيرات المناخية، في أنماط الإنتاج والاستهلاك وفي قطاعات التكوين والتبادل والتواصل، مشيرين الى أن المغرب تمكن بنجاح بفضل هذه الرؤية من رفع التحديات التي طرحتها قضايا جديدة وذلك من خلال تعزيز تفوق مهاراته العامة إلى جانب معارفه التقنية.

وتطرق المتدخلون الى الوسائل والسبل التي نهجها المغرب في مواجهة التحولات العميقة، التي شهدتها مجالات الفلاحة والتطور الرقمي فضلا عن قطاعات الثقافة والسياحة، بموازاة مع تجديد تمسكه بجذوره الافريقية الراسخة، مسلطين الضوء على استراتيجيات المملكة، القوة الإقليمية الصاعدة ، في التعاطي مع هذه التحولات واحتواء انعكاساتها على شبابها ومواهبها ،ومنظومتها التعليمية والتربوية .

وفي هذا السياق أبرزت وزيرة الاقتصاد والمالية ، المندوبة العامة لجناح المغرب ب”إكسبو دبي 2020 ” ،السيدة نادية فتاح العلوي، جوانب من الإصلاحات المختلفة ،والإنجازات الكبرى التي حققها المغرب خلال العشرين سنة الماضية، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشيرة الى أن المغرب الذي يشكل نموذجا في المنطقة وباقي القارة الافريقية ،يتوفر على خطة عمل واضحة من اجل ضمان مستقبل زاهر لابنائه.

من جانبه أكد طارق السجلماسي ، الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي ،ان الاستراتيجية المستقبلية للمغرب ، التي تستمد محاورها من الرؤية الملكية السديدة ، تقوم على عدد من الركائز الأساسية، من ضمنها الفلاحة التضامنية وذات المردودية ، ومخطط المغرب الأخضر، والجيل الأخضر حاليا، مشيرا الى أن هذه الرؤية برزت أهميتها ونجاعتها بشكل خاص خلال فترة الجائحة، وذلك من خلال ضمان الأمن الغذائي.

من جهته قال شكيب لعلج ، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب ، ان تدبير المغرب لجائحة كوفيد 19 برهن على متانة الاقتصاد الوطني ، وأظهر قدرة المملكة على تجاوز كل التحديات ،مضيفا انه اضحى بإمكان المغرب من خلال المؤهلات والمكتسبات التي راكمها خلال السنوات الأخيرة من تحقيق معدل نمو اقتصادي من رقمين.

من ناحية أخرى أكد السيد يورو محمد ديالو (السينغال)، المتخصص في الشؤون المصرفية والاستراتيجيات المالية و الاستثمارية، ان المملكة المغربية التي تضطلع بدور مهم في افريقيا ،حققت نجاحا كبيرا في تدبيرها لجائحة كورونا ،مما مكنها من احتواء الوباء، مشيرا الى ان المغرب حرص على استفادة عدة بلدان افريقية من تجربته في هذا المجال وفي ميادين تعاون مختلفة ،مما جعل منه نموذجا بالقارة.

من جانبها ابرزت الخبيرة في مجال الاستثمار ،تيا ميرفولد ،الدور الذي افرده النموذج التنموي الجديد للمرأة المغربية، مؤكدة بهذا الخصوص المساهمة البارزة للنساء في النهضة الاقتصادية للبلاد ، خاصة في مجال المقاولات الناشئة .

وفي الجانب الثقافي أكد السيد مهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، على المكانة البارزة التي يوليها ، صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، للقطاع الثقافي في مجتمع طموح ومتحضر ، مضيفا انه يحق للمغرب اليوم ان يفخر ببنياته الثقافية المتنوعة وبتجربته في هذا المجال التي يتقاسمها مع شركائه الأفارقة .

يشار الى أن هذه الندوة الدولية ،تعزز هدف الجناح المغربي المتمثل في إبراز دينامية المملكة وإسماع صوتها من خلال التموقع في قلب الموضوعات الدولية الراهنة، وتأكيد إرادة المملكة في المساهمة في جعل الإنسانية في وضع أفضل وأكثر استدامة، من خلال التعاون على الصعيدين العلمي والاقتصادي.

يشار الى أن المعرض العالمي “إكسبو دبي 2020 ” شهد امس الأحد ، مراسيم احتفال مبهرة باليوم الوطني للمملكة ، بحضور شخصيات مغربية واماراتية رفيعة من مختلف المشارب.

وقالت السيد نادية فتاح العلوي في تصريح صحفي ،ان الاحتفال بهذا اليوم توخى تسليط الضوء على ثقافة المغرب، العريقة ، فضلا عن الإنجازات التي احرزتها المملكة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والعلمية وغيرها.

يذكر أن جناح المغرب بالمعرض الذي يتموقع في قلب “منطقة الفرص” القريبة مـن جناح البلد المضيف، دولة الإمارات العربية المتحدة، وغير بعيد عـن ساحة الوصل، يتيح للزوار ، إشباع فضولهم في التعرف على ثروات وتقاليد تنفرد بها المملكة ،وتشكل عنوان تميز تاريخها الألفي.

وتنطلق رحلة الزائر للجناح المغربي، من قاعة في الطابق الأرضي ،تنضح بعبق تاريخ المملكة ،حيث تعرض بها، بالإضافة إلى صورة كبيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والى جانبها علم المملكة، وثائق تؤرخ لروابط البيعة الشرعية التي جمعت على الدوام بين الشعب المغربي بمختلف مكوناته ومناطقه وضمنها الأقاليم الجنوبية ، والسلاطين العلويين، لتتواصل نحو الطوابق السبعة عبر مسار متدرج حول فناء واسع مزين بالزرابي المغربية ،ومشيد بتقنيات بناء تحاكي المدن المغربية القديمة ،بأزقتها الضيقة والممتدة، ضمن أسلوب معماري أصيل.

ويشكل جناح المغرب في هذه التظاهرة العالمية، منصة لتقاسم رؤية المملكة الاستراتيجية لمستقبل أكثر استدامة.

وبالإضافة إلى اقتراحه برمجة فنية وثقافية واقتصادية وعلمية متنوعة، يبرز الجناح المغربي أمام أنظار العالم، التزام المملكة من أجل مستقبل كوكب الأرض، وكذا ثراء بلد قوي بكفاءاته المقيمة داخل وخارج الوطن، علاوة على دينامية التطور التي انخرط فيها.

ويقام “إكسبو دبي 2020 ” الذي تأجل تنظيمه السنة الماضية ،جراء جائحة فيروس كورونا، على مساحة 4.38 كلم مربع .

وتعتبر هذه التظاهرة الدولية ، التي تشكل أكبر تجمع ثقافي في العالم ،حاضنة الأفكار الأكثر تأثيرا في العالم، إذ يحفز على تبادل الرؤى الجديدة ويلهم التحرك نحو إيجاد حلول واقعية لتحديات العالم الحقيقية.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق