حجز وإتلاف أطنان من المواد الغذائية الفاسدة

هبة بريس

افاد المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية أن مصالحه قامت بحجز وإتلاف ما مجموعه 859 طنا من المنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك على الصعيد الوطني خلال الربع الأول من السنة الجارية.

وأوضح بلاغ للمكتب الوطني للسلامة الصحية، أن مصالح المراقبة التابعة للمكتب قامت بـ 15.680 زيارة ميدانية داخل السوق الوطني، وتمت مراقبة249.300 طن من مختلف المنتجات الغذائية، فيما تم حجز وإتلاف 859 طن من المنتجات الغذائية الغير صالحة للاستهلاك، وإحالة 607 ملفا على المحاكم المختصة من أجل البت فيها.

وأبرز البلاغ أنه تمت مراقبة 6.109.759 طنا من مختلف المنتجات الغذائية عند الاستيراد، تم على إثرها تسليم 8.720 شهادة قبول وإرجاع 773 طنا من المواد الغذائية غير المطابقة للشروط القانونية الجاري بها العمل، ذلك انه عند التصدير، تمت مراقبة 891.761 طنا من المنتجات الغذائية، وأسفرت عملية المراقبة عن إصدار 43.621 شهادة صحية.

كما منحت مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية 221 اعتمادا وترخيصا على المستوى الصحي للمؤسسات والمقاولات العاملة في القطاع الغذائي، أي ما مجموعه 5.928 اعتمادا وترخيصا صحيا مسلما من طرف المكتب، كما قامت بـ 866 زيارة صحية للمؤسسات المرخصة والمعتمدة للتأكد من استمرارية احترام المعايير الصحية.

وقامت مصالح المكتب أيضا، ب 1.293 عملية تفتيش في إطار عمليات الإشهاد الصحي والتحريات الصحية، وتعليق الاعتماد الصحي ل 18 مؤسسة وسحبه من 11 مؤسسة لعدم احترام المعايير الجاري بها العمل.

وتندرج هذه الإجراءات في إطار البرنامج الوقائي للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ووفقا لمقتضيات القانون 07-28 المتعلق بالسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫13 تعليقات

  1. المؤسسات التي معنية بالامر لاتفعل عملها جيدا وإلا سوف تكتشف أشياء كثيرة والعديد من المفاجآت الأخرى

  2. وحسن العوان المعدة مسكينة ديال المغاربة .والاطباء ولاو أغنياء عندكم ماشاء الله كلشي مريض

  3. قال النبي صلى الله عليه وسلم(عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله)

  4. يجب وضع حملات المراقبة بمخاطر و اضرار المنتوجات الغداءية الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق