ب29.75 مليون دولار.. البنك الإسلامي يمول دراسة تهم مشروع أنبوب الغاز المغرب- نيجيريا

هبة بريس

أعلن البنك الإسلامي للتنمية أنه وافق على تمويل مشروع دراسة المرحلة الثانية من التصميم الهندسي المبدئي لخط أنابيب الغاز المغربي – نيجيريا، بغلاف مالي قدره 29.75 مليون دولار أمريكي.

وذكر البنك في بيان على موقعه الإلكتروني أن هذا المشروع “سيمكن دول غرب إفريقيا من استبدال توليد الطاقة عن طريق النفط الباهظة التكلفة، بإنتاج الطاقة المتجددة وتوليد الطاقة التي تعمل بالغاز”.

ويعد هذا التمويل جزءا من تمويلات بقيمة 1.6 مليار دولار وافق عليها البنك، أمس الاثنين وتشمل 24 مشروعا تنمويا جديدا في 19 دولة عضو، في أفريقيا وآسيا وأوروبا، تغطي عددا كبيرا من القطاعات التنموية، من بينها الطرق والنقل السريع والطاقة المتجددة والنظيفة، إضافة إلى حزمة مشاريع أخرى في قطاعات الدواجن والأسماك والري والزراعة وتغذية الأطفال والتعليم الفني والأكاديمي والتدريب المهني.

جاء ذلك خلال الجلسة التي عقدها بجدة، مجلس المديرين التنفيذيين للبنك برئاسة رئيس البنك،محمد الجاسر.

وجدد الجاسر بالمناسبة التزام البنك الكامل ودعمه المستمر للدول الأعضاء للاستجابة لتحديات التنمية التي تواجهها وإعادة اقتصاداتها إلى مسارها الصحيح، مشيراً إلى أنه من خلال القيام بذلك تواصل مجموعة البنك الإسلامي للتنمية التعاون مع شركائها في التنمية العالميين، بما في ذلك مجتمع بنوك التنمية متعددة الأطراف، ومجموعة التنسيق العربية، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، من بين آخرين، لتعبئة موارد جديدة.

واعتبر أن هذه الحزمة تعد من أفضل تقاليد العمل لمواجهة التقلبات الدورية في هذه الأوقات العصيبة، بالإضافة إلى مراجعة العديد من التقارير الأخرى، لافتاً إلى أنه جرت موافقة أعضاء مجلس الإدارة على موعد ومكان الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية لعام 2022 التي ستستضيفها جمهورية مصر العربية في شرم الشيخ في يونيو القادم.

وشملت المشاريع التي اعتمدها مجلس الإدارة التنفيذي على الخصوص مشروع القطاع الاقليمي السريع بالسينغال (المرحلة الثانية) ب100 مليون يورو، و “بناء طريق لابي مالي”بغينيا بـ 159.56 مليون يورو، وتطوير مخططات الري في مناطق يونياما ونامولو وسيبي” بأوغندا ب86.5 مليون دولار أمريكي.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لمن يهمهم الأمر : فكرة مجانية للتمحيص، كي نهزم أعداء بلادنا و المنتقدين لأنبوب الغاز نيجيريا \ المغرب.

    يتكون خط أنابيب الغاز نيجيريا المغربي (GNM) من ثلاثة أقسام رئيسية: 1) قسم نيجيريا\غانا الذي يعمل حاليا و يزود 3 دول بالغاز علاوةً عن نيجيريا نفسها. ولكنه سيتطلب تعزيزًا لكي يتحمل القدرة الإجمالية المتوقعة لخط أنابيب GNM ؛ 2) قسم غانا\داكار الذي سيزود ستة بلدان ، 3) قسم داكار \ GM سابقًا (خط أنابيب الغاز المغاربي \ أوروبا سابقًا).

    لقد أصبح ال”GM سابقا” ملكية حصرية للمغرب منذ نهاية أكتوبر 2021 (شكراً لتبون و لعريفي لاليجو السابقين، هم الآخرين) ، وبالتالي ، سيسمى هذا الجزء من الأنبوب الإجمالي (GM). وسيظل الجزء لبحري الذي يعبر مضيق جبل طارق ملكية مشتركة بين المغرب وإسبانيا.

    من أجل تفعيل تشغيل حقلي الغاز في السنغال وموريتانيا، ولماذا لا، حقل الغاز المغربي الواعد ”إنزكان”” إن شاء الله و كذلك من أجل تأمين إمدادات الغاز للزبناء في المستقبل ، يمكن للدراسات التفصيلية وأعمال تنفيذ الأقسام الثلاثة المذكورة أعلاه أن تُقَسَّمَ إلى ثلاثة مشاريع فرعية مستقلة إلى حد ما ؛ بالطبع بموافقة شركاء آخرين في GNM.

    يمثل القسم الثالث داكار\GM الذي يهمنا ما يُناهِز51٪ من حيث الطول والتكلفة الإجمالية لـ GNM. وعلى الرغم من ذلك ، فإنه يمثل مشاكل أقل في ظل العلاقات السياسية الجيدة بين الدول الثلاث السنغال وموريتانيا والمغرب ، و نظراً لِلِاسْتِقْرار الذي يسود في هذه البلدان. و سيتم تعزيز هذا الاستقرار من خلال علاقات أقوى وأوثق بفضل خط الأنابيب هذا.

    ستؤدي جدولة إنشاء هذا القسم الثالث، موازاةً مع القسمين الأول و الثاني ، إلى خفض إجمالي وقت التنفيذ إلى النصف ، و إلى السماح للسنغال وموريتانيا والمغرب بالاستفادة من عائدات حقول الغاز الخاصة بها في أقرب وقت ممكن، كما سيسمح للدولتين الأوليين بالتوزيع الزمني للاستثمارات اللازمة لإنشاء وحدات تسييل الغاز الطبيعي حسب الحاجة و بتفضيل نقل الغاز عبر خطوط الأنابيب بشكل أكثر اقتصادا وأمانًا من عملية التسييل و النقل بواسطة السفن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق