طلاب “أوطم” بجامعة ابن زهر غاضبون من تأطير إسرائيلية حصة جامعية

هبة بريس _ الرباط

ندد طلاب بجامعة ابن زهر بحضور “ليا تسور”، وهي “أستاذة صهيونية” من حيفا، لنأطير حصة لفائدة طلبة ماستر الديناميات المجتمعية عبر حدودية: المغرب ودول الغرب الأفريقي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمدينة أكادير عبر تقنية التناظر الرقمي.

وجاء في بيان طلاب جامعة ابن زهر “ما كنا نحذر منه أمس، صار حقيقة اليوم. لكن الذي لا يخفى على أحد أن الكيان الصهيوني أكبر المجرمين الذين عرفتهم البشرية، في وقت تأتي فيه هذه الخطوة الخطيرة التي جاءت في سياق الرفض الذي يعبر عنه طلبة الجامعات المغربية لتطبيع العلاقات مع محتل الأرض وقاتل الأطفال والشيوخ والنساء في فلسطين. تنافي مجهودات شرفاء هذا الوطن لصد هذه الهجمة التطبيعية الخطيرة”.

وبينما عبر البيان الطلابي عن “رفضه لكل الخطوات التطبيعية”، أكد “في الوقت نفسه على أن القضية الفلسطينية أكبر من أن تنال منها طعنات الغدر”.

وعبرت الجامعية في تدوينة لها، نشرتها على صفحتها الرسمية، عن سعادتها وهي تلقي “محاضرة حول تطبيق ثقافة إدارة المخاطر في المنظمات، وحجم التفاعل مع ما أثارته من قضايا ونقاشات مع طلاب جامعة ابن زهر

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
12

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫13 تعليقات

  1. كاين التطبيع وكاين التضبيع ‘وانتم احرار في اختيار ما شئتم’اكثثر من ستين سنة من التضبيع لم نستفد اي شيء الا الشعارات الفارغة والخطابات الخاوية. ‘تعلموا ان اردتم تقدم بلدكم ”

  2. وما رأي هؤلاء الطلبة في جارين الأول شرقا والتاني شمالا لعرقلة مسيرة المغرب في وحدتنا الترابية.اليسوا بصهاينة الحقيقين…… الذين أرادوا تمزيقنا وتشريدنا.. اظن ان كلمة التطبيع ارحم من هؤلاء النجارين المكروهين والحقودين علينا

  3. العدو ديال المغرب هو النظام الجزائري المحتل لجمهورية القبائل والصحراء الشرقية المغربية و الدي قتل وطرد الآلاف من المغاربة الدين ساعدوه على الاستقلال ما شي إسرائيل.

  4. كل ما يأتينا من هذا الكيان الصهيوني المجرم والعنصري هو مرفوض رفضا قاطعا ونعتبره تعديا صريحا على قناعاتنا العقائدية وانتماءنا للمجتمع الانساني العالمي.
    قيامهم بمثل هذه الأعمال والمبادرات التي تبدو ظاهرا أنها بريئة ولكن ما تنطوي عليه من هيمنة وتفرقة وتمكن في مواجهة من يقف في وجههم من فكر ومواقف مقاومة للاحتلال الظالم، مراده هو إظهارهم للمواطن العادي على أنهم قوم لا يريدون إلا نشر العلم والمعرفة ولكن ما يبطونه من مكايد ضد المجتمع هو أخطر بكثير مما يدعون.
    فهم قتلة الأطفال والأسرى و مشردي الملايين من العائلات الفلسطينية البريئة.
    أتحدى كل صهيوني من أصل مغربي ان يقبل و يتنازل عن جنسيته الصهيونية و يعود إلى وطنه المغرب معززا مكرما له ما لنا وأكثر وعليه ما علينا وأقل.

  5. الى الذباب اعلاه
    رائحتك النتنة ازكمت انوفنا ومهما حاولتم تجميل وجه قتلة الاطفال فلن تكفي كل المساحيق.
    هم ليسوا يهودا وحاشا اليهود ان ينتمي اليهم هؤلاء المجرمين

  6. كلمة لمن يطبل وينتظر الخير من اسرائيل.

    عودوا إلى التاريخ لتغرفوا متى طبعت مصر علاقاتها مع اسرائيل.
    وكذلك الاردن.

    هل إستفادت شيئا من هدا التطبيع.

  7. ليس طلبة جامعة ابن زهر، بل هم مجموعة من الاشخاص من العدل الاحسان، الاستاذة من دولة اسرائيل اعطت محاضرة عبر تقنية زوم، يوم الجمعة 17 دجنبر 2021، وكانت الأمور عادية جدا، ليتفاجيء طلبة الماستر باقتحام قاعة الدرس، مغرضين الطلاب للسب والقدف.

  8. بدعوة من المنسق البيداغوجي للماستر، تم استضافت الباحثة والأكاديمية الاسرائيلية Lia Tsur عبر تطبيق زوم لإلقاء محاضرة لطلبة الماستر وذلك يوم الجمعة 17 دجنبر 2021، في مساء هذا اليوم، انطلقت الحصة الأولى والتي كانت من تأطير الأستاذ عبد الرحيم عنبي في جو عادي كله حماس وشغف؛ حيث عكف الطلاب على مناقشة المقالات التي أرسالها لهم الأستاذ، وبعد مضي ساعتان من الزمن، جاء الحصة الثانية من الساعة الخامسة مساء حتى الساعة السابعة مساء، إذ تم ربط الاتصال المباشر عبر تقنية ZOOM بالدكتورة Lia Tsur أستاذة باحثة ومحاضرة بعدة جامعات بدولة إسرائيل، والمتخصصة في إدارة المخاطر ومساعدة المؤسسات على التخفيف من مخاطرها بحلول إبداعية ومبتكرة. حيت تتمتع ب 20 عامًا من الخبرة الواسعة في إدارة المخاطر التشغيلية والأمن السيبراني في العمليات التجارية بالإضافة إلى منع الاحتيال والاختلاس.
    الدرس الذي قدمته الأستاذة كان حول موضوع إدارة المخاطر التشغيلية والأمن السيبراني، موضوع مهم بالنسبة للطلبة الماستر، الذين يهتمون بكل الموضوعات العابرة للحدود، كانت محاضرة الأستاذة جد مفيدة بشهادة الطلبة الحاضرين والذي يقدر عددهم بحوالي 54 طالب وطالبة، حيت تمت مناقشة العديد من المفاهيم والقضايا العلمية الجديدة عن الجامعة المغربية، وقد مرت المحاضرة في جو جماعي حيث انخرط الطلبة مناقشة الموضوع وتم طرح مجموعة من الأسئلة على الأستاذة الباحثة.
    وقد استغرقت الحصة التأطيرية عن بعد حوالي ساعتين كاملتين من الساعة 17:00 إلى غاية 19:00 مساءا وانتهت على أحسن ما يرام. وتم تبادل عبارات الشكر والتقدير بين الأستاذة و المنسق البيداغوجي وبين الطلبة والطالبات الذين أبانوا عن علو كعبهم داخل النقاش بلغة انجليزية سليمة.
    غادر الطلاب الجامعة على نشوة مفاهيم علمية جديدة ومفيدة في دراسة الحدود والعبور، ليعودوا إلى قاعة الدرس يوم السبت 18 دجنبر 2021، على موعد مع درس اللغة الانجليزية؛ ابتداء من الساعة الثامنة صباحا، وبعد مرور ساعة وخمسة عشر دقيقة، طرق الباب من طرف مجموعة من الأشخاص يرتدون كوفيات ويحملون علم فلسطين، قدمهم أستاذ اللغة الانجليزية لطلبة الماستر على أنهم “مناضلي اتحاد طلبة المغرب أوطم” وذلك بعد أن تحدث معهم خارج القاعة، كانوا تسعة أشخاص؛ سبعة منهم ولجوا للقاعة، في حين بقي اثنان خارجها، أي أمام الباب مباشرة ، تقدمهم طالب يدرس في السداسي الثالث في نفس الماستر .
    بدأ خطابهم باستنكار شديد اللهجة على الدرس الأكاديمي الذي قدمته الأستاذة الإسرائيلية عن بعد، وكان خطابهم محملا بلغة السب والشتم والقذف وعبارات نابية، كما اتهموا طلبة الماستر بالخونة، خونة الدين والوطن والقيم والمبادئ.
    بعد لغة التهديد والوعيد تدخل متطرف ثان وأخذ الكلمة مستفيضا في لغة السب والشتم ليبدأ في الضرب في مؤسسات الدولة، كونهم حسب قولهم” خانوا الوطن والقضية وفي خضم الحديث التهجمي للمتطرف الثاني، وقف طلبة الماستر للنقاش والدفاع عن مؤسسات الدولة وعن شرفهم وكرامتهم بعدما تمت أهانتهم، مما دفعهم إلى مغادرة القاعة والانسحاب منها، مبينين على مستوى عالي من ضبط النفس وتحت تهديد وتوعد الأشخاص المتهجمين بعدم إكمال دروس ومحاضرات الماستر و مقاطعتها.
    وفي الساعة العاشرة صباحا عاد كل الطلبة إلى قاعة الدرس في جو مكهرب ويغيم عليه نوع من القلق، دخل أستاذ مادة “الأسس الأنتروبولوجية والدينية لعلاقات المغرب بدول غرب افريقيا”، والذي كان بمعية أحد أعضاء اللجنة البيداغوجية للماستر، والذي بقي جانب القاعة بمعية شخصين من بين المتهجمين. وهما من تزعما اقتحام القاعة على الطلبة، كانوا يتحاورون ويتحدثون.
    بعد مرور تقريبا 4 دقائق إبان استعداد الطلبة لإلقاء عروضهم المبرمجة، دخل الأستاذ عضو اللجنة البيداغوجية القاعة مرفوقا بالشخصين المذكورين قصد توضيح ما وقع.
    أخذ الأستاذ الكلمة، استهلها بالسلام على الطلبة وأخذ يسترسل في الكلام موضحا أن الواقعة مجرد سوء تفاهم، وستعود المياه إلى مجاريها، ثم مرر الكلمة لأحد الشخصين الذي اتهم الطلاب باتهامات خطيرة، ليقدم اعتذاره بصيغة شخصية، في حين انه عندما اخذ الكلمة أثناء اقتحامهم القاعة، قدم نفسه باسم “الاتحاد الوطني لطلبة المغرب “أوطم””. وبعد انتهائه حاول الشخص الثاني أخذ الكلمة بإصرار لكن الأستاذ حال دون ذلك، لينتفض الطلبة والطالبات في وجهه مصرين على اعتذار الشخص الثاني، غير أن الأستاذ عضو اللجنة البيداغوجية تدخل ثانية لتهدئة الأوضاع مشيرا بانتهاء سوء التفاهم الذي وقع، وقال بالحرف: “عادت المياه إلى مجاريها” والتمس من الطلبة قبول الاعتذار.
    بعد ذلك غادروا القاعة بشكل جماعي، واستمرت الحصة في جو مرعب، يسوده عدم التركيز والتوتر وانعدام الأمان، ليفاجئ الجميع في الفترة المسائية من يوم السبت بصدور بلاغ من طرف ما يسمى “مكتب تعاضدية كلية الآداب والعلوم الإنسانية اكادير” والتابع لجماعة “إسلامية متطرفة” حول الواقعة، تناقلته العديد من المنصات والمواقع الالكترونية، دون أي تحري للحقيقة، مستعملين صورة الباحثة دون إذنها وهذا السلوك يعد جريمة يعاقب عليها القانون. و نذكر على سبيل المثال؛ المنصة 24، الزنقة20، أكادير24، مغرب تايمز، العمق المغربي، IP Tv, ، نيوز 48 ساعة، شوف أيت ملول، تارودانت 24، المنبر24، فبراير، الوطن، موقع لكم…،
    بلاغ ملؤه الكذب وتلفيق التهم، عملت هذه المواقع على تهويل المسألة ولم تشر إلى كون الأستاذة المحاضرة؛ تنتمي إلى دولة تربطنا بها علاقات عديدة ونحن لم نعمل سوى على تفعيل الجانب الثقافي والعلمي، لم تشر هذه المواقع إلى كون الأستاذة المحاضرة كانت عن بعد عبر تطبيق زوم، أيضا؛ هذه المواقع لم تتصل بالطلبة المعنيين لتحري الحقيقة.
    استعملت هذه المواقع عناوين لا تعبر عن الواقع، فالمحاضرة تابعها حوالي 54 طالبة وطالب ينتمون للماستر المعني، ولم تكن أية مقاطعة، بل كان هناك تفاعل قوي بين الأستاذة والطلاب. نحن في الجامعة، مكان للعلم وللفكر وليس للتطرف والإقصاء المبني على الدين والهوية.
    لماذا يتم الهجوم على طلبة هذا الماستر بالضبط؟ لأسباب أسياسية، أولها فلسفته والتي تسعى إلى ربط الجامعة بالتصورات الملكية للمسألة التربوية وللجامعة وللعلم وهذا من حقنا لأننا نعيش في دولة يحكمها الملك وهو أمير المؤمنين وعلى الجامعة أن تنشئ تكوينات تتوافق والدينامية الملكية. المسألة الثانية اعتماد اللغة الإنجليزية، والسوسيولوجية التطبيقية أو العملية، وهذا يضعنا في مواجهة مع من يضعون هذا العلم في إطار أيديولوجي وينادونا بأسلمته.
    نحن ننتمي إلى مؤسسة تابعة للدولة، ونمارس البحث العلمي والعملية التربوية في سياق وطني، ندافع من خلاله على الثوابت الوطنية وعلى مؤسسات الدولة، من أجل تكون جيل من الطلاب حاملا لمشاريع مواطنة، نحن نسعى إلى تأسيس جامعة مواطنة، تكوين المواطنين أولا الذين يحترمون مؤسسات الدولة والثواب الأساسية لها.

    عن فريق العمل من طلبة الماستر والمنسق البيداغوجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق