مديح ينتظر الفرج من المحترفين وفاليلي مستعد لإسقاط الأشبال

يسعى مصطفى مديح مدرب المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة، لتعويض خسارة الذهاب بهدفين لصفر أمام المنتخب المورتاني والتأهل إلى الدور الثاني من تصفيات كأس إفريقيا النيجر 2019.

وينتظر مديح الفرج من أقدام لاعبه خالد إدريس مهاجم نادي تولوز الفرنسي، كما يعول على لاعب تورينو شادي اوخدا في دفاع المنتخب.

ومن جانبه أكد أماد فاليلي، مدرب المنتخب الموريتاني في حوار صحفي، اليوم الإثنين، جاهزية فريقه لإسقاط المغرب وتأكيد فوز الذهاب في نواكشوط.

كما قال فاليلي، إن اللعب خارج الديار لن يؤثر على منتخب “المرابطين”، كاشفا أن فريقه سيعاني من بعض الغيابات غير أنها ليست مؤثرة، حسب تعبيره.

يشار إلى أن مباراة الإياب بين المنتخبين ستلعب يوم السبت المقبل، على أرضية ملعب مولاي الحسن بالرباط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق