مكافحة الإرهاب: واشنطن تشيد باستراتيجية المغرب

هبة بريس _ الرباط

أشادت وزارة الخارجية الأمريكية في تقريرها السنوي حول الإرهاب الذي صدر اليوم الخميس ، باستراتيجية المغرب في مكافحة هذه الآفة، مؤكدة أن “الولايات المتحدة والمغرب يجمعهما تعاون قوي وطويل الأمد” في هذا المجال.

ونوه هذا بالجهود التي تبذلها المملكة في محاربة الإرهاب، مشيرا إلى أن “الحكومة المغربية واصلت تنفيذ استراتيجيتها الشاملة التي تشمل فضلا عن تدابير اليقظة الأمنية، تعاونا إقليميا ودوليا وسياسات لمكافحة التطرف”.

ووفقا للتقرير “فقد ساهمت جهود المغرب في محاربة الإرهاب سنة 2020 في الحد بشكل كبير من مخاطر الأعمال الإرهابية”، مشيرا إلى أن قوات الأمن المغربية ،بتنسيق من وزارة الداخلية ، استهدفت بحزم واعتقلت ما لا يقل عن 35 شخصا. كما قامت بتفكيك سبع خلايا إرهابية كانت تخطط لمهاجمة أهداف مختلفة من بينها مبان عامة وشخصيات ومواقع سياحية.

وأشارت الخارجية الأمريكية إلى أن “قوات الأمن المغربية وظفت جمع المعلومات الاستخباراتية والعمل الأمني والتعاون مع شركاء دوليين لتنفيذ عمليات مكافحة الإرهاب”، مسجلة أنه لم يتم الإبلاغ عن أي عمل إرهابي في المغرب سنة 2020.

وأضافت أن أفراد قوات الأمن المغربية شاركت في سلسلة من البرامج التي ترعاها الولايات المتحدة لتحسين القدرات التقنية والتحريات، لاسيما التحقيقات المالية وتحليل المعلومات الاستخباراتية والأمن السيبراني، مردفة أن “أمن الحدود ظل أولوية مطلقة للسلطات المغربية”، كما نوهت بشكل خاص بعمل سلطات المطارات المغربية “التي تتمتع بقدرة كبيرة على كشف الوثائق المزورة”.

وأبرزت وزارة الخارجية الأمريكية أيضا سياسة المملكة في مجال مكافحة التطرف العنيف، مشيرة إلى أن المغرب وضع استراتيجية شاملة في هذا المجال ترتكز على التنمية الاقتصادية والبشرية علاوة على محاربة التطرف وتأطير المجال الديني.

ووصف تقرير الخارجية الأمريكية، المملكة بأنها “حليف رئيسي” خارج الناتو وعضو في شراكة مكافحة الإرهاب عبر الصحراء، مضيفا أن المغرب يستضيف تقليديا مناورات الأسد الأفريقي السنوية التي تم الغاء نسختها لسنة 2020 بسبب الجائحة.

وأوردت الوثيقة أن المغرب يقيم أيضا تعاونا وثيقا مع شركائه الأوروبيين، ولا سيما بلجيكا وفرنسا وإسبانيا، لإحباط التهديدات الإرهابية المحتملة في أوروبا ، مشيرة إلى أن المملكة تترأس حاليا بشكل مشترك مع كندا المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب.

وذكر التقرير أن المغرب أعلن سنة 2020 عن نيته احتضان مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدريب في أفريقيا، منوها في السياق ذاته، إلى استضافة المملكة اجتماع فريق العمل المعني بمكافحة الإرهاب في إطار مؤتمر وارسو والتمويل غير المشروع الذي تمحور على محاربة تنظيم القاعدة.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. نفتخر كثيرا بجميع الاجهزة الامنية والمخابراتية المغربية على هذا الاعتراف الجميل والتقدير الكبير الذي ياتى على لسان وزارة الخارجية للولايات المتحدة الامريكية هذا البلد الذي يعد من اقوى دول العالم هذا الاعتراف لم يات من فراغ بل جاء بعد عمل دؤوب ومتواصل ومجهودات قيمة تبدلتها اجهزتنا الامنية بالسهر على استتباب الامن والسلم والحفاظ على الارواح والممتلكات في الداخل كما هو الحال في الخارج مع دول تربطها بهم علاقات تعاون حيث كان لها الفضل الكبير والدور الفعال في تجنب العديد من الدول حمام الدم لتميزها باليقضة والخبرة والحرفية العالية في ميدان محاربة الارهاب بكل انواعه واشكاله هنيىا للمغرب بهذا المكسب الهام وهنيىا بهذا الاعتراف الذي يعد تتويجا ونجاحا كبيرا للمغرب والمغاربة لذلك نتقدم بالشكر والتقدير لجميع اجهزتنا الامنية التي تسهر وتتعب من اجل راحتنا وامننا وسلامتنا نتمنى للجميع تمام الصحة والسلامة وكل التوفيق والنجاح عاش المغرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق