الديمقراطيون في “النواب الأمريكي” يمررون مشروع قانون لمكافحة الإسلاموفوبيا

أقر مجلس النواب الأمريكي تشريعا لإنشاء مكتب خاص داخل وزارة الخارجية لمكافحة الإسلاموفوبيا في العالم، وسط دعوات لعزل النائبة الجمهورية لورين بويبرت بسبب تعليقاتها المعادية للإسلام.

وبدلا من عزل بوبيرت، مما قد يزيد من مكانتها في الحزب الجمهوري، بالإضافة إلى زيادة احتمالات أن يقدم الجمهوريون تهديدات بالانتقام إذا فازوا بأغلبية مجلس النواب العام المقبل، اتفق القادة الديمقراطيون على مشروع قانون صاغته النائبة الديمقراطية الأمريكية إلهان عمر لإنشاء منصب مبعوث خاص مكلف بمعالجة الإسلاموفوبيا في جميع أنحاء العالم كطريقة بديلة لمعالجة التحيز ضد المسلمين دون فرض عواقب محددة على بوبيرت.

يذكر أن بوبيرت كان قد وصفت عمر في مقطع فيديو متداول بأنها “جزء مما يسمى بفرقة الجهاد”، كما ألمحت إلى أن النائبة المسلمة ربما كانت تحمل متفجرات في حقيبتها، عندما قابلتها سابقا داخل أحد المصاعد.

بدورها، دعت عمر قيادة مجلس النواب إلى اتخاذ “الإجراء المناسب”، في حق النائبة الجمهورية، معتبرة أن “شرعنة هذا التعصب لا يعرض حياتي فحسب للخطر، بل يعرض حياة جميع المسلمين للخطر”.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. أعقب على دودي.. ليس الإسلام هو الفيروس بل أكبر فيروس هو المتأسلم مثلك اما الإسلام نقي وطهر الإنسانية من الخبث والمكر و الخديعة ولا أستغرب لك لأنك تجهل ما هو الإسلام الحفيقي والدي ضحى الكثير في سبيل نشره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى