ألمانيا تعيد ترتيب الاوراق وتشيد بمقترح الحكم الذاتي بالصحراء

وفي أول رد فعل رسمي للحكومة الألمانية بعد انتخاب مستشار جديد خلفا للمستشارة السابقة أنجيلا ميركل، أبدت برلين استعدادها للجلوس مع المغرب من أجل تجاوز تداعيات الأزمة الدبلوماسية القائمة منذ شهر مارس الماضي.

وحسب بلاغ رسمي لوزارة الخارجية الألمانية، يومه الاثنين، فإن “المملكة المغربية تعتبر حلقة وصل مهمة بين الشمال والجنوب على الصعيدين السياسي والثقافي والاقتصادي، كما تعد شريكا رئيسيا للاتحاد الأوروبي وألمانيا في شمال إفريقيا، حيث تقيم الرباط وبرلين علاقات دبلوماسية منذ عام 1956.

وأوضحت خارجية برلين، أن “المغرب أطلق إصلاحات شاملة على مدى العقد الماضي، مشيرة إلى أنه “يلعب دورا رئيسيا في الاستقرار والتنمية المستدامة في المنطقة، حيث يتضح هذا بشكل خاص، من خلال التزامه الدبلوماسي بعملية السلام الليبية”.

واعتبرت الوزارة الفيدرالية الألمانية للشؤون الخارجية، أن مخطط الحكم الذاتي يشكل “مساهمة مهمة” للمغرب في تسوية النزاع حول الصحراء، مبرزة أن “برلين تدعم الجهود المبذولة من طرف المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ستافان دي ميستورا، من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل، دائم ومقبول على أساس القرار 2602”.

واعتبر بلاغ الخارجية الألمانية، أن “هناك علاقات اقتصادية وتجارية كبيرة بين المغرب وألمانيا، مستدلا باحتلال برلين المرتبة السابعة في الميزان التجاري المغربي، وهي السنة التي شهدت كذلك، استيراد الشريك الأوروربي بضائع من المغرب، بقيمة 1.4 مليار يورو، وتصديره لأخرى إليه، بقيمة 2.2 مليار يورو، فضلا عن إنشاء ما يقرب من 300 شركة برأسمال ألماني في المغرب، ولاسيما في الدار البيضاء وطنجة.

كما أشارت الوزارة إلى أن المغرب مقصد سياحي شهير، حيث شكل الألمان حوالي 6٪ من السياح الأجانب، عام 2019، معتبرة أن برلين تدعم المغرب في مسار التحديث وهي واحدة من أكبر المانحين مع التزام إجمالي يقارب 1.2 مليار يورو في عام 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى