المحامون الشباب يرفضون قرار اجبارهم على الادلاء بجواز التلقيح ويستعدون للتصعيد

هبة بريس - الرباط

رفض المكتب الفدرالي لجمعيات المحامين الشباب بالمغرب، قرار اجبارية الادلاء بجواز التلقيح لولوج المحاكم ، وذلك عقب المراسلة الثلاثية الموجهة من الرئاسة المنتدبة للسلطة القضائية ووزارة العدل ورئاسة النيابة العامة إلى رئيس جمعية هيئات المحامين بالمغرب حول هذا القرار.

ودعت “فيدرالية جمعيات المحامين الشباب بالمغرب” في بلاغ أصدرته إلى رفض هذا القرار الذي وصفته بالتعسفي الماس باستقلالية المهنة داعية لتشبت المحامين بحقهم في الولوج الحر إلى المحاكم وكل الفضاءات العمومية، لأداء مختلف مهامهم الدفاعية.

وأكد المحامون عدم دستورية هذا القرار وتعارضه المطلق مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، في غياب قانون صادر عن السلطة التشريعية بإجبارية التلقيح، وقال البلاغ أن هذه “المقاربة الأحادية التي تحملها هذه المراسلة الثلاثية، وتنصلها لما تم الاتفاق عليه من تفعيل العمل المشترك والتشاور الجماعي بين مكونات العدالة، كما ورد في البلاغ الأخير لمكتب جمعية هيئات المحامين بالمغرب”.

وطالب مكتب جمعية هيئات المحامين بالمغرب إلى تحمل مسؤولية تفعيل موقفه الصادر في بيان برشيد، والذي أعلنت من خلاله الجمعية عن عدم دستورية قرار الحكومة وتعارضه مع المواثيق الدولية، وذلك باتخاذ موقف جماعي عاجل يرفض بوضوح خضوع المحامين لهذا الإجراء، وفي حال تطبيقه اللجوء للتصعيد الاحتجاجي والنضالي لإسقاطه.

ما رأيك؟
المجموع 19 آراء
15

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫25 تعليقات

  1. أنتم من درستم القانون وتعرفونه جيدا أحسن منا . هل هذا جواز التلقيح موجود في فصول الدستور ؟؟؟؟ سؤال يحير عقولنا نريد الإجابة عنه قانونيا….

  2. ادفعوا بعدم الدسورية امام الجهات المختصة لاعطاء المثال في احترام المساطر و بالقانون

  3. في الدول التي تحترم نفسها فان المحامون يصعدون من اجل حقوق المواطن لا من اجل حقوق شخصية ، وفي دولتنا اصبحت عقيدة الانا تسيطر على الكل محامين اطباء ، وكل الافراد من كبارات المجتمع الى حثالته ، مما جعل المسيطرون بغير حق في الوطن ينفردون بنا الواحد تلو الاخر ويرموننا في غياهب السجون ، لقد اصبح معظمنا بحق يمثل البقر والحمار الوحشي الذي يطارده الاسد فيهرب كل منهم بجلده ،ولو ان اتحادهم قد يخلق العكس ، وعندما ينقض الاسد على احدهم ،تبدا الجموع الاخرى في الرعى وهي تشاهد زميلها يقطع اشلاء وكأن نالامر لا يهمها رغم انها تفهم ان القدر يؤهلها لتكون فريسة في الوجبة القادمة ، لقد اصبحنا في زمن لا يحتاج فيه الاسد الى حيلة مع الثيران الثلاثة ، بل الثيران الثلاثة هي التي تبيع نفسها ببيع الاخرين رغم علمها بدورها القادم. قبل افتراس الثور الاول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق