مستشفى ابن سينا بالرباط يستعين بالموسيقى ل”علاج” المرضى

هبة بريس

قرر المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط، تخصيص غرفة للصحوة وممارسة الموسيقي في اطار مشروع ” الموسيقى تستقر بالمستشفى”.

وحسب بلاغ للمشرفين على هذا المشروع، فسيتم تعميم هذه المبادرة بالمستشفيات العمومية الأخرى بالمملكة.

و أنتجت بهذه المناسبة “أغنية ذات طابع إنساني + نغمة وبسمة +” التي ستعرف مشاركة “نجوم الأغنية المغربية” لطيفة رأفت والبشير عبده إضافة إلى “الأصوات الواعدة “، سارة الواحي وراضية العلمي، وهي من كلمات قيس بن يحيى، واخراج رضوان ديري، وتوزيع رشيد محمد علي محدد.

وسيساعد الطابع الخاص للفن والموسيقى، المستشفى على ايجاد طابعه المضياف، لا سيما في أوقات الوباء، بحيث أنه عندما يرقد شخص بالمستشفى “لفترة أطول”، ينقطع عن حياته العائلية والاجتماعية.

وفي ظل المعاناة والوحدة والضيق والضعف، يضيف المصدر ذاته، فإن وجود هذه المرافقة الموسيقية يغير الأجواء ويزرع الفرح والتفاؤل في هؤلاء المرضى خلال أيامهم العصيبة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. المرضى يحتاجون للعلاج والعناية الصحية والمعاملة الحسنة و(المستشفيات ) النقية لا التي تجول فيها القطط وزد على ذالك من الامور كانعدام الأدوية والأطباء ومن يرد الاطلاع عيه ان يزور (المستشفيات )لا للموسيقا أين نحن من الإسلام كل يوم نبتعد خطوة إلى الوراء الله المستعان فالأولى مراعات حيات الناس قبل أي شئ ولما لايطلقون الإنترنت بالمجان وهو الأسهل والعملي لكي يتصل الناس بذويهم عند الحاجة وهي مفيدة كذالك في وقت الجائحة وغير الجائحة فلا تكتظ المستشفيات بالزوار

  2. بسبب توقف منصات السهرات و الحفلات وليس السبب صحة المرضى.هناك أشياء كثيرة يحتاجها المريض و لا يجدها أكثر بكثير من الموسيقى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق