أكاديمية التربية والتكوين بجهة الشمال تناهض العنف ضد النساء والفتيات

هبة بريس _ تطوان

في إطار فعاليات الحملة الوطنية التحسيسية 19 لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات 2021، والتي اختير لها تيمة ” محاربة العنف ضد النساء والفتيات في الوسط المدرسي”، والتي تهدف إلى إذكاء الوعي لدى الناشئة المتمدرسة بمخاطر العنف ضد النساء والفتيات وانعكاساته السلبية على الفرد والمجتمع، نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان الحسيمة يوم الأربعاء 08 دجنبر 2021 بقاعة المسرح القاضي عياض بتطوان؛ لقاء تحسيسيا بالمتناسبة، وفي الكلمة الافتتاحية لمدير الأكاديمية أشار أن اختيار تيمة هذه السنة نابع من أهمية الاستثمار في الوقاية، باعتبار أن المؤسسة التعليمية تعتبر فضاء حيويا للتربية على حقوق الإنسان وترسيخ قيم المساواة، وانطلاقا من أن المدرسة ومختلف أنشطة الحياة المدرسية بها، تعتبر مجالا لممارسة مختلف السلوكات المدنية وتملك أيضا مختلف المهارات الحياتية المواطنة ومناهضة كل السلوكات المشينة ومن بينها العنف بمختلف أنواعه وأشكاله.

وأكد على أهمية انخراط الجميع من أجل التعبئة المجتمعية حول المدرسة المغربية وتخليق المؤسسات التعليمية ونشر ثقافة السلم، في انسجام مع الرؤية الاستراتيجية وتفعيلا لمختلف مشاريع تنزيل أحكام القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وأكد أيضا على المزيد من التنسيق واليقظة والتعبئة من قبل الأسر والقطاعات المعنية المختلفة والمؤسسات والجامعة، ومكونات المجتمع المدني ذات الصلة بالموضوع ووسائل الإعلام.، فامتلاك الشباب لثقافة المواطنة والتمسك بقيمها ومفاهيمها يمثل الجهاز المناعي للمجتمع لمحاربة مختلف المظاهر اللامدنية.

وفي فقرة مداخلات تناوب على الكلمة كل شيهاد عبد النبي، المدير الإقليمي للتعاون الوطني، و ثريا الزعيتراوي عن وكالة التنمية الاجتماعية، و مراد العمارتي، نائب الوكيل العام للملك ورئيس الخلية الجهوية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف بمحكمة الاستئناف بتطوان، و عزالدين المونسي، رئيس المركز الجهوي للتوثيق والتنشيط والإنتاج التربوي بالأكاديمية، حيث تناول كل واحد من جانبه، مختلف مجالات مقاربة ظاهرة العنف، من المقاربة الاجتماعية إلى المقاربة القانونية وأدوار الخلايا الجهوية والإقليمية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف المحدثة على مستوى المحاكم، إلى الدور الوقائي للمدرسة للحد من مختلف مظاهر العنف.

و بالمناسبة تم تقديم فقرات فنية، حيث قدم تلميذات وتلاميذ الثانوية الإعدادية الفقيه بن تاويت لوحة تعبيرية بعنوان احتضان، وقدمت المجموعة الصوتية للمؤسسات التعليمية بمديرية تطوان لوحة غنائية بعنوان توازن الحياة، واختتم اللقاء التحسيسي بزيارة معرض لوحات تشكيلية من إنجاز تلميذات وتلاميذ مؤسسات تعليمية من مختلف المديريات الإقليمية تناولت مناهضة العنف بالوسط المدرسي.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق