للمرة الثانية.. المحكمة ترفض السراح المؤقت لأساتذة سطات

هبة بريس_الرباط

في جلسة علنية وحضورية عرفت حضورا اعلاميا وحقوقيا وجمعويا، دارت أطوار جلسة محاكمة الأساتذة الجامعيين المتهمين في قضية “الجنس مقابل النقط” بكلية العلوم القانونية والسياسية بسطات، فبعد تقديم الملتمسات بتمتيع المعتقلين الاثنين بالسراح المؤقت، رفع القاضي الجلسة للتأمل، ليأتي القرار برفض المتابعة في حالة سراح للمرة الثانية، على الرغم من المرافعات المطولة للعديد من المحامين المنتمين لهيئة المحامين بكل من سطات وبرشيد.

تقديم الملتمسات التي قوبلت بالرفض من النيابة العامة التي دافعت عن قرار متابعة المتهمين الاثنين في حالة اعتقال ومتابعة اثنين آخرين في حالة سراح، تابعها قلضي الجلسة بامعان، فيما اعتبر محامو المتهمين أن متابعة الأخيرين في حالة اعتقال يتنافى والتوصيات الداعية إلى ترشيد الاعتقال الاحتياطي، خاصة مع توفر الضمانات القانونية كأساتذة جامعيين وفقهاء في القانون، ملتمسين خلال أطوار مرافعاتهم، استحضار البعد الانساني والحقوقي، وكذا الوضعية الاسرية للمعتقلين.

النيابة العامة وفي تعقيبها، أكدت أن تدخلها يندرج في إطار سلطة الملائمة وأنها استندت في قرارها على الحجج المقدمة أمامها، رافضة منح السراح المؤقت لكافة المتابعين في حالة اعتقال.

المحكمة بدورها وبعد التأمل، قررت رفض السراح المؤقت للمعتقلين، مع تحديد جلسة الثلاثاء المقبل لاستئناف النظر في القضية التي يتابع فيها أربعة أساتذة، اثنين منهم في حالة اعتقال بسجن عين علي مومن، واثنين يتابعان في حالة سراح.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. هل الفقهاء في القانون يغتصبون الطالبات أنا أدرس في كلية الحقوق بالمحمدية صراحة الدكاترة الذين يلقون المحاضرات للطلبة نعم الأخلاق …….أحسن قدوة لنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق