وزير خارجية روسيا يزور المغرب للقاء كبار المسؤولين

هبة بريس - البيضاء

أعلنت الخارجية الروسية اليوم الثلاثاء أن الوزير سيرغي لافروف سيزور المملكة المغربية في نهاية الأسبوع، و سيلتقي كبار المسؤولين المغاربة و يمثل بلاده في حدث بارز ينظم بالمغرب.

خارجية روسيا أوضحت أن لافروف سيزور قبل المغرب كل من إسرائيل وفلسطين والجزائر، على أن يختم جولته الديبلوماسية بزيارة المغرب و لقاء كبار المسؤولين المغاربة.

و في ذات الصدد، أفاد ميخاييل بوغدانوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا الذي يشغل في الوقت نفسه منصب نائب وزير الخارجية أنه و خلال زيارة وزير الخارجية الروسي للمغرب سيشارك الأخير في اجتماع لمنتدى التعاون الروسي العربي الذي يقعد الأسبوع المقبل بمراكش.

و صرح بوغدانوف لوكالات أنباء دولية : “في المغرب، بالإضافة إلى المفاوضات الثنائية والاتصالات مع قيادة المملكة، سيجري حدث مهم للغاية هو اجتماع منتدى التعاون الروسي العربي على مستوى وزراء الخارجية”.

وأضاف المسؤول الوزاري الروسي: “نعمل على تحضير المنتدى مع الأمين العام لجامعة الدول العربية وشركائنا المغاربة، ونأمل في أن يكون هناك تمثيل قوي وواسع النطاق لأعضاء الجامعة العربية وشركائنا العرب على مستوى وزراء الخارجية”.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. روسيا دولة قوية لها تروة تكنلوجية،و تسعى للخروج من الحصار الاوروبي من الناحية الاديولوجية و الجغرافية،
    لو تمكن المغرب من جعل روسيا تستشعر ان المغرب قد يكون باب كبير يفك عنها العزلة بقيامها باستتمارات صناعة عسكرية و تحلية مياه و قطاع فلاحي،و طاقة سلمية ،و شركات تجارية كبرى،
    يجب معاقبة المانيا و اسبانيا ،بجعل روسيا تاخد مكانهما في مجالات،متعددة،
    و كدالك اليابان و كوريا الجنوبية ان ياخدا مكان المانيا و اسبانيا.
    مع استمرار مصالح اسبانيا بالمغرب بطريقة تنازلية حتي تصحح اتجاهها العدائي للمغرب.
    المانيا و اسبانيا ليسوا الهة ،بل قوتهم الاستراتيجية تبني دائما على اضعاف دول جنوب المتوسط .
    يجب ان تتعلم المانيا درسا ان المغرب كلما ضعف سيتجه نحو دول غير اوربية،و كلما تقوى سيرحب بالتعاون الاوروبي.
    بمعنى ان المانيا لو سعت لاضعاف المغرب لن تستفيد من اي فرصة من الفرص الاقتصادية و السياسية و الامنية للمغرب.
    لان المانيا و متلهم يسعون للتامر و اضعاف المغرب ليس لقتله بل لجعله سوقا و لنهب التروات و لتحقيق المصالح ،و استمرار الميزات كما يريدون.
    صحيح لالمانيا و متلهم قوة اقتصادية و عسكرية و علمية، لاكن من الممكن جعل قوتهم تنقلب عليهم، لان المغرب و جواره اسواق و من يملك السوق يملك القوة.
    لو سيطر المغرب علي السوق الافريقي سيمتلك القوة .

  2. وزير الخارجية الروسي في زيارة رسمية للمغرب
    حسناً إن شاء الله أعتقد أنها فرصة ذهبية لتقوية العلاقة بين البلدين ، وروسيا تقبل بالحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية وتطلب من الجزائر التخلي عن أفكار خاطئة
    لن يتم تنفيذها أبداً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق