لعمامرة يهلوس . توقيع الرباط اتفاق دفاع مع تل أبيب يُبعد المغرب عن الجزائر وشعبها

هبة بريس _ الرباط

في هلوسة جديدة : وبشكل غير مفهوم وصف وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، أول أمس السبت، اتفاق الدفاع الموقع مؤخرا بين الرباط وتل أبيب، بـ”التحالف العسكري الخبيث”

واعتبر ذات المسؤول الحزائري “أن التحالف العسكري بين المغرب وإسرائيل يعكس نقطة التقاء بين توسعين إقليميين يدفعهما إنكار وجود ضحاياهم المحرومين من حقوقهم الوطنية غير القابلة للتصرف”.

تصريح لعمامرة يبعث على الشفقة اذ يفترض ان يعي الأخير ان الأمر يتعلق بالشأن الداخلي لدولة جارة من حقها تسطير ديبلوماسيتها واختياراتها.

ولا شك ان العالم يدرك ان الجزائر كانت سباقة الى قطع علاقاتها مع المغرب بالرغم من الرسالة التصالحية التي جاءت من قبل الملك محمد السادس ما يعني ان الجارة تستهوي مهاجمة المغرب لا لشيء ..فقط لأن النجاحات ليست هي نفسها بالجزائر

والظاهر ان لعمامرة يحاول تأزيم الوضع اكثر باقحام الشعوب في قضية الظاهر فيها ان الجزائر تبحث عن تصدير ازمتها السياسية والاقتصادية الغير المتوقفة

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. على الجزائر أن تفخر من المغرب لأنه صار دولة قوية ينشر السلام في شمال إفريقيا وانه حصن منيع لتسرب الإرهابيين وأنه يصير أكبر سند للجزائر اقتصاديا وعسكريا أن تخلت عن عدائها لجار شقيق عداء لا مبرر له.

  2. اصلا ماعندنا ماندي وا بكم. عالم الانطرنيت عرفنا على حقيقتك. غيرصالحين للعالم. تبقى مسألة واحدة بيننا وبينكم اننا ندافع على وطننا. ومملكتنا. وانتم على من تدافعون؟ ايها العملاء

  3. أيهما اخبث إسرائيل ام نظام عسكري دكتاتوري خبيث قتل أكثر من 200000جزاءري بريء في التسعينات؟أيهما أخبث إسرائيل ام نظام عسكري دكتاتوري خبيث طرد الآلاف من المغاربة ليلة عيد الأضحى المبارك دون مراعاة تعاليم ديننا الحنيف؟أيهما اخبث اسراءيل ام نظام عسكري دكتاتوري يجند ويمول قطاع الطرق البوليخاريو لضرب المغرب منذ 50سنة مع النباح والعويل ونجنيدصحافته الخبيثة للدعاية له، هذا اعوج الفم اللهم احشره مع بوخروبة وبوتفليقة وبنصالح المقبورين، أللهم زلزل أركان هذا النظام العسكري الخبيث الذي عمر طويلا ،اللهم انصر الأحرار الأبطال في الحراك الشعبي والثورة القاءمة ضد نظام عسكري دكتاتوري استبدادي الذي يحاول كسب الشرعية بتوظيف القضية الفلسطينية،نحن مع السياسة الحكيمة في جميع القرارات لردع هذا النظام العسكري الخبيث الإرهابي. ماذا تنتظر من دولة يحكمها تاجر الكوكايين والعجزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق