لسان من الذهب ومقبرة “لم تفتح أبدا”.. اكتشاف أثري مهم في مصر

هبة بريس _ وكالات

عثرت بعثة تنقيب أثرية إسبانية، تعمل في منطقة آثار البهنسا بمحافظة المنيا المصرية، جنوبي البلاد، على مقبرتين متجاورتين ترجعان إلى العصر الصاوي (عصر فرعوني متأخر).

وضمت إحدى المقبرتين بقايا رفات شخصين مجهولين وعثر على داخل الفم على لسان من الذهب، كما تم العثور على تابوت مصنوع من الحجر الجيري له غطاء على هيئة سيدة؛ وبجانبه بقايا رفات لشخص غير معروف بعد

وأثبتت الدراسات الأولية على تلك المقبرة أنه تم دخولها من قبل خلال العصور القديمة، بحسب ما نقل موقع رئاسة مجلس الوزراء المصري.

ومن جانبه، أوضح رئيس البعثة، مايته ماسكورت، الأحد، أن المقبرة الثانية كانت مغلقة تماما، وقد فتحتها البعثة بفتحها لأول مره أثناء أعمال الحفائر.

وأشار الأستاذ بقسم الآثار اليونانية الرومانية، حسان عامر، إلى أن البعثة عثرت بداخلها علي تابوت من الحجر الجيري بوجه آدمي في حالة جيدة من الحفظ، بالإضافة إلى كوتين يوجد بداخل كل واحدة منها أواني كانوبية

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق