الخارجية الأميركية تعلق على “اختراق” هواتف لموظفيها ببرنامج تجسس إسرائيلي

هبة بريس _ متابعة

علقت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، على تقرير تحدث عن اختراق هواتف دبلوماسيين أميركيين باستخدام برنامج “بيغاسوس” الإسرائيلي للتجسس، وأكدت أنها تتخذ خطوات جادة لمواجهة “التهديدات السيبرانية”.

وكانت وكالة رويترز للأنباء كشفت، الجمعة، أن هواتف موظفين في وزارة الخارجية الأميركية، تعرضت للقرصنة باستخدام برامج تجسس معقدة طورتها مجموعة إسرائيلية.

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية لـ”الحرة” ردا على ما ورد التقرير: “نحن غير قادرين على تأكيد ذلك”، مضيفا أن “وزارة الخارجية، بشكل عام، تعمل بشكل جاد على حماية معلوماتها وتتخذ باستمرار خطوات لضمان حماية تلك المعلومات”.

وأضاف المتحدث أن وزارة الخارجية “تراقب عن كثب ظروف الأمن السيبراني، وتقوم باستمرار بتحديث إجراءاتها الأمنية للتكيف مع التكتيكات المتغيرة التي يتبعها الأعداء”.

وشدد المتحدث أن البيت الأبيض يتخذ “إجراءات لوقف انتشار وإساءة استخدام الأدوات الرقمية في عمليات القمع، وذلك كجزء من التزامها بوضع حقوق الإنسان في قلب السياسة الخارجية للولايات المتحدة”.

المتحدث باسم الخارجية الأميركية قال إن هذه الجهود تهدف لـ”تحسين الأمن الرقمي للمواطنين، ومكافحة التهديدات السيبرانية، والحد من عمليات المراقبة غير القانونية”.

وأكد أن الولايات المتحدة حظرت مجموعة “أن أس أو” و”كاندرو” الإسرائيليتين، لأن “التحقيقات أظهرت أنهما طورتا وجهزتا برامج تجسس لصالح حكومات أجنبية استخدمتها لاستهداف مسؤولين حكوميين وصحفيين ورجال أعمال ونشطاء وأكاديميين بشكل ضار

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق