السماح للطالبة ”بلعيد“ من اجتياز مقابلتها الشفهية لولوج سلك الماستر

هبة بريس _ الرباط

بعد أيام من اعتقالها، وقرار وكيل الملك بطنجة متابعتها في حالة اعتقال، وافقت إدارة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن طفيل، والنيابة العامة على تمكين الطالبة والمناضلة “فاطمة الزهراء ولد بعليد”، من إجتياز المقابلة الشفوية للماستر، بعدما نجحت في الاختبار الكتابي.

وأفادت مصادر “هبة بريس” بطنجة، أن وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، وافق على طلب هيئة دفاع المعتقلة “فاطمة الزهراء ولد بلعيد” المعروفة ب “سيمان”، قصد تمكينها من اجراء المقابلة الشفوية عن بعد.

وكان عدد من رواد الفايسبوك قد شاركوا تدوينة تدعو المحكمة وإدارة الجامعة بالسماح لها باجتياز الاختبار الشفوي، حفظا لحقها المقدس في متابعة مسارها الدراسي بعد ورود اسمها ضمن لوائح الناجحين في الاختبار الكتابي لولوج ماستر سوسيولوجيا التربية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة.

ويشار، أن ”فاطمة الزهراء ولد بلعيد“، من طرف أمن ولاية طنجة، الاعتقال الذي يقول النشطاء والمتضامنون معها إنه جاء على خلفية مشاركتها في الاحتجاجات الرافضة لشروط “بنموسى” وأيضاً لمواقفها وأنشطتها السياسية، بينما تجزم النيابة العامة على كون الاعتقال يندرج في إطار قضية حق عام مرفوعة ضدها.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. ”بعد أيام من اعتقالها، وقرار وكيل الملك بطنجة متابعتها في حالة اعتقال، … وافق وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية، على طلب هيئة دفاع المعتقلة …. قصد تمكينها من اجراء المقابلة الشفوية عن بعد.”
    هذه واحدة من مزايا استقلال القضاء عن وزارة العدل.

    لو كان الحال عكس ذلك، قد كُنَّا نَرَا وزارةً تُسُانِدُ و وزارةً تضع القضبان في عجلة القضاء من أجل حرمان الطالبة من حقها المشروع و لرأينا كذلك بني ويوي يصفقون في البرلمان على إنجازات وزيرهم الذي ”يظهر لي ما بقى عندو ما يدير في وزارتو” و صار يخرج علينا، كل يوم، تقريباً، بتعليق أو بتصريح و كأنه هو الناطق الرسمي باسم الحكومة و ما كلفه أحد لهذه المهمة.

    لا يكتفي بهذا فقط، بل نراه يُوَزِّعُ ”النقط الحسنةَ” و ”التنويهاتِ” على شخصيات قالت فيهم صناديق الانتخابات ما يستحقون.

    لست أدري هَلِ انْتَخَبَهُ ”مُريدُوهُ” لِيُمارِس السياسة في الوظيفة التي أُسْنِدَتْ إليه أَوِ انْتَخَبُوه لِيَكُونَ مُحَلِّلاً سِياسياً وَ اخْتِصاصِياً في ”حَيَوَاتِ و وًفًيًاتِ الُأَعْيَان” !

  2. وعلاش لا إنه حقها وحرام عليكم تاخذوه ليها العقوبه غتخلصها ولكن إمتحاناتها وخاصة المرحلة الأخيرة فالله يرحم بها الوالدين خليوها دوز إمتحاناتها

  3. انه من غير المعقول اعتقال مثل هؤلاء لأنهم يدافعون عن حقهم و رأيهم و بطريقة حضرية
    انه العبث انه الظلم انه خرق سافر لما تقولون بأننا في دولة الحق و القانون
    لمادا تابعت دراستها و ما هي امنيتها فيها؟
    ان لم تكن معلمة او استادة!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق