فضيحة بمصحة خاصة : تقرير طبي يفضح ”عملية جراحية وهمية“ أدت لوفاة سيدة

هبة بريس _ الرباط

وجهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، رسالة إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالناظور تطالب فيها بفتح تحقيق بخصوص إجراء طبيب لعملية جراحية وهمية بإحدى المصحات الخاصة بالمدينة، لسيدة نتج عنها وفاة الأخيرة بعد مدة من إدعاء الطبيب المعني والفريق الطبي إجراء العملية.

وجاء في رسالة الجمعية الحقوقية التي تحصلت جريدة “هبة بريس” على نسخة منها، أنه “وبعد الإطلاع على الملف الطبي الذي يتوفر فرع الجمعية على نسخة منه، يؤسفنا أن ننقل إليكم واقعة النصب والإهمال الطبي الذي تعرضت له الفقيدة خدوج أزهريو أخت المعني بالأمر من طرف طبيبها الجراح ومصحة خاصة بمدينة الناظور، مضيفة أن الفقيدة قامت بزيارة العيادة الخاصة بالدكتور (ح .م ) الأخصائي في أمراض النساء والتوليد، وبعد الكشف عليها وتشخيص حالتها بواسطة الفحص بالصدى (ECOGRAPHIE)، أكد لها على ضرورة إجراء عملية جراحية مستعجلة بواسطة المنظار على مستوى الرحم بالمصحة الخاصة، لكون المصحة المذكورة تتوفر على الوسائل والتقنيات المطلوبة، كما طالبها بإجراء مجموعة من التحاليل الطبية ليحدد تاريخ العملية الجراحية يوم 12 أكتوبر 2021“.

وكشفت الجمعية في رسالتها لوكيل الملك أن الفقيدة توجهت في التاريخ والوقت المحدد إلى المصحة لإجراء العملية ليتم تحضيرها لدخول غرفة العمليات على حدود الساعة الواحدة، وبعد إجراء التخدير الموضعي لها على مستوى الرحم، أجريت لها العملية المزعومة حسب إدعاء الدكتور المعني، الذي أكد نجاح العملية وأذن لها بالمغادرة في نفس اليوم( حوالي الساعة السابعة) بعد أداء الواجبات المادية للمصحة، دون أن تتسلم التقرير الطبي للعملية الجراحية والفواتير المتعلقة بالمستحقات المادية كما هو معمول به، حسب ما جاء في تصريح أخ الضحية تقول الجمعية.

وأضافت المنظمة الحقوقية أن أحوال الفقيدة ساءت ولم تعرف أي تحسن، ثم لجأت إلى طبيب آخر والذي طالبها بعد فحصها بإجراء فحص بواسطة السكانير، وعلى ضوء ذلك نصحها بالتوجه إلى المستشفى الجامعي بوجدة وسلمها تقريرا طبيا حول حالتها الصحية، حيث كانت الصدمة بعدما كشف الفريق الطبي بالمستشفى الجامعي أن العملية الجراحية لم تنجز وأن خدوج أزهريوكانت ضحية نصب واحتيال من طرف طبيبها الجراح والمصحة، ليسلم لها تقرير طبي يؤكد هذا بتاريخ 28 أكتوبر2021 لتشاء الأقدار أن تفارق الحياة بتاريخ 04 نونبر 2021 بعد تدهور وضعها الصحي جراء الإهمال الطبي والنصب الذي تعرضت له.

وأردفت الرسالة أن هذه المصحة موضوع مجموعة من الشكايات من طرف عدد من المواطنين للجمعية و أصبحت تهدد وتمس صحة المواطنين ومصالحهم، مشددة على أن هذه الأفعال الجرمية المتعلقة بالنصب والإهمال والتسيب المهني المنافي لقواعد وأخلاق مهنة الطب، والذي يمس الحق في الحياة والصحة كما هو منصوص عليه في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان والتشريعات الوطنية ذات الصلة، تستدعي التدخل العاجل من أجل فتح تحقيق في ملابسات هذه القضية، ضمانا للحقوق المادية والمعنوية للفقيدة خدوج أزهريو وعائلتها، وكذلك تجنبا لتكرار مثل هذه الأفعال

ما رأيك؟
المجموع 13 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. الضمير الميت هدا هو حال المصحات الخاصة في المغرب لا يأبهون بحياة المريض بقدر ما يتلاهتون على دفع النقوذ و بعد موت الشخص يطابون نقوذا أخرى

  2. هادو هما المجرمين لي قاليك مابغاوش دكاترة دول غربية يجوا يفتحوا عيادات عندنا بغاو يبقاو يجزروا فالابرياء ولي مشجعهم الاهمال وخيانة الامانة يعتبر خطأ طبي مجرمين

  3. لا احد في بلدنا العزيزهذا يكترث لمصالح المواطنين سواء التعليمية منها او الصحية او الاقتصادية او الاجتماعية كل لوبي وحسب تخصصه ينهش في لحم المواطن المغلوب على امره ولكن هناك اله سنحاسب يوما امامه يوم لا ينفع لا مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم وسيأخذ كل ذي حق حقه

  4. هذا امر خطير ان يتصرف بعض المصحات بهذا السلوك اللا اخلاقي بالتلاعب بحياة المواطنين والاتجار بصحتهم لذلك يجب على السلطات التي يهمها الامر القيام بتنظيم دوريات و تشديد المراقبة على المصحات الخاصة للتاكد من مصداقية اعمالها وهل هي تتطابق مع الشروط القانونية الجاري بها العمل حيث نجد ان غالبية المواطنين يتعرضون لمثل هذه الوقاىع فاتمنى اعادة الاهتمام و النظر في هذا القطاع الحساس لاسترجاع ثقة المواطنين وطمانتهم

  5. لمادا جل الحكوميين والبرلمانيين والوزراء والطبقة البورجوازية ودوي النفود يدهبون للخارج للعلاج عوض العلاج في المغرب?. سؤال ننتظر من خلاله عدة أجوبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق