إعدادية عمومية ترفض تسجيل تلميذتين بعد تغيير مسكن أسرتهما

هبة بريس _ مراكش

طالبت الجمعية المغربية لحقوق الانسان بمراكش، بتدخل المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بمراكش، قصد تمكين تلميذتين من التسجيل في مؤسسة إعدادية عمومية لمتابعة دراستهما، بعد حرمانهما من التسجيل، على خلفية انتقالهما رفقة اسرتهما.

وفي مراسلة وجهها فرع الجمعية الحقوقية بالمنارة إلى شكيب بنموسى توصلت جريدة “هبة بريس” بنسخة منها، كشف والد الطفلتين أن انتقال الأسرة من جماعة آيت ايمور إلى جماعة أكفاي مما تطلب تنقيل تسجيل الطفلتين قرب مقر السكن الكائن بدوار مصرف الحجر بأكفاي، إلا أنه رغم تردده منذ شهرين على الثانوية الاعدادية بأكفاي لم يتمكن من تسجيل بنتيه.

وتأسفت المنظمة الحقوقية على هدر الزمن المدرسي للتلميذتين، محملة الوزارة مسؤولية ذلك، ومستغربة من عدم مسايرة خطاب الوزارة إقليميا، كما اعتبرت ذلك تملصا غير مبرراً من إعمال الحق في التعليم، وعدم الوفاء بالإلتزامات الدولية ذات الصلة، وتخلفا عن ما أصبحت النيابة العامة تلوح به من ترتيب الجزاءات على الآباء الذين يحرمون أبناءهم من التمدرس مهما كانت الأسباب والظروف.

و سجلت الجمعية ما اعتبرته الاستهتار بالمصلحة الفضلى للطفل من طرف مصالح وزارة التربية الوطنية التي من المفترض فيها رعاية وتمكين الأسرة من الحفاظ عليها ضمن نطاق اختصاصها، داعية المدير الاقليمي للوزارة بمراكش إلى التدخل الفوري والعاجل لوضع حد لهدر الزمن المدرسي للتلميذتين ، وتمكينهما من الولوج للدراسة والعمل على تسجيلهما بالثانوية الإعدادية بأكفاي لضمان الاستفادة من الحق في التعليم، وتناشدكم بالعمل على استراك ماضاع منهما من تحصيل للدروس.

ما رأيك؟
المجموع 10 آراء
9

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق