تقرير رسمي يرصد حالات التحرش وسط تلاميذ المدارس

هبة بريس _ الرباط

كشف المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي ، عن رصد حالات تحرش بين صفوف المرحلة الابتدائية، وذلك بعد دراسة ميدانية شملت 36 ألف تلميذ وتلميذة.

وأوضح المجلس، في تقرير حول “مكتسبات التلامذة وتحديات الجودة”، أن 9 في المائة من تلامذة السنة السادسة ابتدائي، و17 في المائة من تلامذة السنة الثالثة إعدادي كشفوا أنهم كانوا ضحايا التحرش الجنسي من طرف زملائهم”.

وأضاف: “8 في المائة و13 في المائة من التلامذة كانوا ضحايا التحرش الجنسي من طرف مدرسيهم، مقابل 7 في المائة و11 في المائة صرحوا بتعرضهم للتحرش الجنسي من قبل الإدارة التربوية.

وعن التحرش في محيط المدرسة المباشر، قال 10 في المائة من تلامذة الابتدائي و20 في المائة من تلامذة الإعدادي بأنهم كانوا ضحية لها. وتبقى هذه النسب هي نفسها تقريبا فيما يخص التحرش الجنسي عبر الإنترنت.

وأشار المجلس إلى أن التحرش في المدارس يأخذ أشكالا مختلفة: أخلاقية، مادية، رقمية، وذلك من خلال ممارسة العنف النفسي والمادي وإضعاف المتحرش به عبر التهديدات أو حتى الإغراءات”.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مجرد تساؤل.
    ماذا يحدث في إمارة المؤمنين !!!؟؟؟
    من يخون أمة ويبيع مقدساتها ويهون عليه أطفاله ويقذف بهم في البحر لأغراض سياسوية و لا يَغير على نسائه ويرسلهم خادمات في الخليج وعاملات في بلد بورقعة يسعى لإسقاط كل الطبوهات في المغرب ليصبح فضاء مفتوح على كل الأفات ولمختلف الفئات. هذه الأخبار تنشر لتهيئة الرأي العام المغربي لما هو قادم من “انفتاح”.
    المغرب قنن التطبيع وأخرجه للعلن، وأصبح يشيد به، وينتظر الفرصه لتقنين ما بقي من ممنعوات ليرفع الحرج على الحاكم والمحكوم

  2. البنت التي تأتي بملابس غرفة النوم لا تقبل شكواها، بل يجب معاقبتها، اصبحنا بالكاد نرى في مدارسنا من تلبس لباسا يوافق ثقافتنا، هالمقطع، هالمزير، هالقصير، هالناقص….. اما الوجوه فحدث ولا حرج كيلوا من كل مسحوق، اصبحت المؤسسات كانها قاعات لعرض الزينة.
    هنيئا للاباء والامهات على التربية الحسنة لابنائهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق