علي لطفي ل”هبة بريس“ :” شروط بنموسى تفتقد للشرعية وعليه التراجع عنها“

هبة بريس _ الرباط

لا يبدو أن وثيرة الاحتجاجات ضد ما بات يعرف ب “شروط بنموسى” ستهدأ على الأقل في القريب العاجل، بل على العكس من ذلك شهدت العديد من المدن والمؤسسات الجامعية تظاهرات واحتجاجات عارمة، شارك فيها المئات من المجازين والمعطلين والطلبة، ضد ما وصفوه بالشروط الاقصائية والتصفوية، التي وردت في إعلان توظيف ”أساتذة الكونطرا“ .

وتصاعدت في الأربع والعشرون ساعة الماضية، دعوات التظاهر التي أطلقها المتضررون من هذه القرار، وكذلك دعوات إلغاء أو مراجعة هذه الشروط من طرف فاعلين سياسيين ونقابيين ومدنيين، معتبرين أن من شأن هذه القرارات، رفع منسوب الاحتقان في المجتمع، وتضييع آمال الآلاف من الشباب الحامل للشواهد، وتبخيس دور الجامعة العمومية والشواهد التي تمنحها.

فاطمة الزهراء مجازة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية : القرار حطم آمالنا وأحلام عائلتنا

تعبر فاطمة الزهراء المجازة في شعبة التاريخ والجغرافيا، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس والقاطنة بطنجة، عن حسرة كبيرة وإحباط عميق، بعد هذا القرار الذي حطم آمالها في الولوج إلى مهنة التعليم، خاصة وأنها كانت تعد وتستعد للمباراة منذ مدة ليست بالقليلة، قبل أن تنزل عليها شروط المباراة الجديدة كالصاعقة.

واسترسلت فاطمة الزهراء في تصريح لجريدة “هبة بريس” الالكترونية، قائلة : ” للأسف بعد انتظاري الطويل لليوم الذي سيعلن فيه تاريخ إجراء المباراة، فوجئت بهذا القرار اللامسؤول، حيث شكل صدمة كبيرة بالنسبة لي، و لشريحة عريضة من شباب هذا الوطن ، لافتة إلى أن هذا القرار المفاجئ حطم أحلامها التي بنيت على الولوج لهذه المهنة، و آمال عائلاتنا، كما خيب أمالنا في هذه الحكومة في أولى خطواتها، وهو قرار غير مسؤول، لم يراعي قط الظروف التي يمر منها المجازون العاطلون في المغرب“.

وأضافت ذات المتحدثة بالقول إن ”الخطوات الاحتجاجية التي تم تنظيمها، هي رد طبيعي ومشروع، على هذه الشروط المجحفة والاقصائية وغير القانونية، رغم التضييق والاعتداءات التي تعرضوا لها، مطالبة الوزارة بالتراجع عن هذه الشروط وضمان تكافؤ الفرص والمساواة في اجتياز المباراة“.

علي لطفي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل: شروط بنموسى تفتقد للشرعية وعليه التراجع عنها.

قال علي لطفي إن الشروط الجديدة الخاصة بأطر التدريس وأطر الدعم التربوي والاجتماعي، هي شروط حاجزية مخالفة للقوانين الجاري بها العمل، وغير دستورية وتمييزية وإقصائية وغير مبنية على معايير موضوعية.

وشدد لطفي الذي كان يتحدث لجريدة “هبة بريس” الالكترونية، على أن وزارة التربية الوطنية، قدمت مبررات فاقدة للموضوعية وللمشروعية القانونية، لأنها أولاً تتعارض مع النظام الأساسي للوظيفة العمومية، المتعلقة بشروط التوظيف والتي حددها القانون في 45 سنة، وكذلك مرسوم 25 نونبر 2011، الذي تعتمده الأكاديميات كمصدر لتحديد شروط وكيفيات تنظيم مباريات التوظيف في المناصب العمومية، ما يعني أنه على المستوى القانوني تحديد سن 30 سنة، أمر فير قانوني وغير مشروع.

وكشف المتحدث ذاته، على أنه إضافة إلى الجوانب القانونية المذكورة، فإن الوزارة لم تقم بإجراء أي دراسة تبنى عليها هذا القرار، مشيرا إلى أن إصلاح المنظومة التعليمية وإصلاح المدرسة العمومية ليس مرتبطا بتحديد السن في مباريات التوظيف.

وخلص لطفي إلى أن الوزارة كان عليها أن تراعي التحولات الديمغرافية التي يشهدها المجتمع المغربي، من متوسط العمر المفترض الذي يصل إلى 80 سنة، و رفع سن التقاعد إلى 63 سنة، فضلا عن تحديد المندوبية السامية للتخطيط لسن الشباب في 18 الى 44 سنة، هذه معطيات كلها حسب المتحدث تؤكد غياب أي نظرة شمولية وموضوعية وغياب معايير موضوعية تستند عليها الوزارة في قرارها، داعيا الوزارة الى التراجع على هذه الشروط وفسح المجال لكافة الشباب المغربي للتباري على مناصب الشغل في القطاع.

عبد العزيز افتاتي القيادي في حزب العدالة والتنمية: ”قرار بنموسى يبرز افتقاده لأي حس سياسي نبيل“.

من جانبه هاجم عبد العزيز أفتاتي، شكيب بنموسى معتبرا “أن ما أقدم عليه بنموسى الذي وصفه “بالمصبوغ من الدولة العميقة” يبرز طريقة تفكيرهم وهي: ”لا نريكم إلا ما نرى والسلام، ويبرز افتقاد هذا الكائن لأدنى حس سياسي نبيل الذي هو أساس الممارسة السياسية”.

واعتبر القيادي البيجيدي في تصريح لجريدة “هبة بريس” الإلكترونية، أن”هؤلاء لا علاقة لهم بالشعب ولا بالنضال ولا يتمتعون بالاقناع ولا بالتدافع السياسي”، لافتا إلى أن “هذه بداية الصعقة لأصحاب النموذج التنموي والتي تبين على طبيعة مقاربتهم للشأن العام، والتي تنطوي على مطبات وخطورة كبيرة”.

وشدد المتحدث ذاته، على أن إسقاط شروط بنموسى التي وصفها “بشروط الإهانة“ مطلب شعبي، ولذلك يتظاهر الطلبة والمجازون من أجل الكرامة، متأسفا لتذبذب البعض في إبداء الرأي والموقف من هذه القضية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫11 تعليقات

  1. نتمنى أن تزول كل الشروط بعد الباك او الاجازة في جميع المباريات والتوظيفات والسن والمعدل.فلا يعقل أن يحرم طالب من ولوج كلية الطب والصيدلة ومدارس التمريض بحصوله على معدل 13 او 12.يلزم تباري الجميع .وكذا ولوج الأقسام التحضيرية ومدارس المهندسين ومدارس الممرضين.لهذا يلزم إزالة الانتقاء في كل المباريات لا في التعليم وحده.

  2. أعتقد أن شرط تحديد سن الترشح لمباراة ولوج التعليم في أقل من 30 سنة يقوض امال العديد من الشباب الراغبين في الولوج لهذه المهنة ، كان بالإمكان تحديد عدد دورات المرشحين للمشاركة في 3 أو 4 دورات مع انتقائية تهم السجل المدرسي والجامعي للمرشح . المشكل الذي يعاني منه التعليم هو ضعف التكويني للأساتذة ثم غياب الضبط والانضباط وظاهرة الغش فالطالب المتخرج من معاهد التكوين تكوينه أعرج كما انه يرفض أي نتائج عكسية في امتحانات التخرج معتبرا أن نجاحه في المباراة يحفظ له ممارسة هذه المهنة زيادة على ظاهرة الغش والمحسوبية حسب ما تتداوله وسائل الإعلام ناهيك عن غياب البعد الأخلاقي والاستهزاء بخيبة الدولة في التنكر الالتزامات التي التزموا بها شرط الولوج لهذه المهنة ، الاستخفاف بهذه الالتزامات يعطي الانطباع بأن الدولة ضعيفة وغير قادرة على التصدي لهذا الانحراف بحزم ، إذ كيف يلتزم الفرد أو مجموعة من الأفراد أو فئة من العمال أو الموظفين بشرط ما ادخل العقد ثم يستنكرون له بينما العقد شريعة المتعاقدين وهو الذي يحدد حقوق وواجبات مختلف الأطراف . اليوم الضحية هو التلميذ وغدا هي البلاد لأن الدول تتقدم وتزدهر بالمعرفة وليس بالجهلة وأشباه المتعلمين .في وقت نرى فيه تحديات داخلية وخارجية وإقليمية وعالمية تنوء من شدتها المنطقة ، وبطبيعة الحال البقاء للاقوى . والتحدي لا يكون بالعمل الجاد المتبصر.

  3. يحصل الطالب على الإجازة في سن23 تقريباً والماستر حوالي26 سنة فكيف يعقل ان التوظيف على سن 30 سنة إنه ظلم في حق الشباب العاطل عن العمل منذ سنوات طويلة….

  4. أين أنت ياحكومة اتقوا الله فينا لأننا فعلا سئمنا من تصروفاتكم معنا التافهة والكذب والنفاق وسوء المعاملة حسبي الله ونعم الوكيل فيكم.

  5. الطلبة يتابعون دراستهم الجامعية وبعد حصولهم على الإجازة ومعاناة الآن يأتي وزير التربية والتعليم بهذا القرار المفاجئ التافهة حسبي الله ونعم الوكيل فيهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق