مرة أخرى.. الجيش الجزائري يهاجم ساكنة مخيمات تندوف بالرصاص

هبة بريس - الرباط

عاد الجيش الجزائري، إلى ممارسة طغيانه واعتدائه المستمر على ساكنة مخيمات تندوف.

وفي هذا الصدد، كشفت مصادر متطابقة، أن عناصر الجيش الجزائري، أطلقت النار، يوم أمس الأحد، على اثنين من سكان مخيمات تندوف.

ووفق ذات المصادر، فيتعلق الأمر بكل من لكبير ولد محمد ولد سيد أحمد ولد المرخي، وولد محمد فاضل ولد لمام ولد شغيبين المنتميان لقبيلة “سلام الركيبات”، واللذان كانا يمتهنان تهريب البنزين، قبل أن يباغتهما رصاص الجيش الجزائري ويلفظان أنفاسهما على الفور.

وأضافت المصادر ذاتها، أن أسرتي القتيلين رفضتا تسلم الجثتين، لافتة أن هذا الاعتداء ينضاف الى الاعتداءات المستمرة لجيش شنقريحة على ساكنة مخيمات تندوف، وعلى استغلالهم للترويج لأطروحة بالية و لتسول المساعدات الدولية وسرقتها.

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. سكان المخيمات هم من اختاروا اللجوء عوض التمسك بارضهم اسوة باخوانهم بالعيون والداخلة وبقية اراضي ربوع المملكة فاليتحملوا مسؤولية ما يقع لهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق