الحموتي : قرار بنموسى يخدم تقويض الحقوق وتقزيمها

هبة بريس _ الرباط

اثار قرار وزارة التربية الوطنية تسقيف سن الراغبين في التقدم لمباراة التعليم في 30 جدلا واسعا لدى المغاربة

عضو المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، رشيد حموتي قال أن القرار “اعتراف بفشل الرهانات الاستراتيجية للحكومة، ما سيعزز الحلقة المفقودة للثقة بينها وبين الشعب” مشيرا إلى أن ” لجوء الحكومة إلى الاقتصار على فئة عمرية، يرسخ ثقافة الإقصاء، والتهميش الممنهج”.

واشار الحموني، في تدوينة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن قرار وزارة بنموسى، ” لا يلزمه كسياسي، نظرا لما يكرسه من تراجع حقوقي واجتماعي”.

واعتبر القيادي ذاته أن ” الشعوب المتقدمة تعمل بشعار خبرة الخريجين، وليس بمعالجة البطالة من خلال تعطيل الكفاءات، وأصحاب الشواهد، والمغاربة بكل أعمارهم قد أغنوا العالم بقدراتهم، وطاقاتهم، ولا يمكن أن يتحولوا من عاطلين إلى معطلين”.

وأضاف المتحدث، أنه “لا داعي للعض على الفرص المتاحة، وعلى أمل المغاربة في الشغل، كما أن ربط اجتياز المباراة بشرط السن يخدم تقويض الحقوق، وتقزيمها، وهو خرق سافر للقانون الأساسي الذي حدد سن المباراة بين 18 و 40 سنة، وكذلك ضرب لالتزامات النموذج التنموي، وتعويضه بنموذج الظلم الاجتماعي”.

وطالب حموني، الحكومة بالتراجع الفروي عن القرار الذي وصفه ب”المجحف”، قائلا “اصبحنا في حرج بكثرة القرارات المسيئة لبلادنا”.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. حتى سيد الوزير استقل من الوزارة لانه سنه يفوق 30 سنة بغينا وزاراء اقل من 30 سنة لانه أصبح الاستوزار مهنة عوض مهمة. لانه أصبح يخرج من الوزارة بتقاعد سمين.

  2. على السيد أخنوش بصفته رئيس الحكومة التدخل للتراجع عن هذا القرار الذي سيكون له عواقب وخيمة ليس عيبا التراجع عن قرار سيضر بالمغاربة جميعهم إن المباراة هي التي ستفرز عن أصحاب الكفاءات دون النظر إلى سنهم ماداموا حائزين على شهادة الإجازة التي أفنوا زهرة حياتهم للحصول عليها .

  3. حتى انت تقلدت منصب وزارة الداخلية كنت شارف غ تسكروا تبقاوا تحاجيوا على الشعب قراراتكم الغبية دون أن تدرس في البرلمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق