اللجنة العلمية الموسعة تدعو إلى الإنخراط بكثافة في حملة التلقيح الجمعة

هبة بريس _ الرباط

دعت اللجنة العلمية الموسعة، اليوم الجمعة بالرباط، إلى الإنخراط بكثافة في الحملة الوطنية للتلقيح من أجل تجنب ارتفاع الحالات الإيجابية خلال فصل الشتاء.

وشددت هذه اللجنة، خلال لقاء تواصلي، على ضرورة توخي الحذر لتجنب انتكاسة وبائية وتجنب الإشاعات التي يتم تداولها بخصوص اللقاح الذي يظل هو السبيل الوحيد لبلوغ المناعة الجماعية والعودة الى الحياة الطبيعية.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرز وزير الصحة والحماية الاجتماعية السيد خالد ايت الطالب أن المغرب من البلدان التي لديها تجربة في التعامل مع اللقاحات قبل جائحة كورونا، وقام بعمل جبار خلال الأزمة الصحية سواء على مستوى الإجراءات الوقائية أو الحملة الوطنية للتلقيح التي بوأت المغرب الصدارة إفريقيا”.

وبخصوص فعالية استراتيجية التواصل التي تنهجها الوزارة، قال السيد آيت الطالب “توجد استراتيجية تواصلية منتظمة ونعمل على تكثيفها لمواجهة الشائعات بشأن اللقاح والتي لا تستند على حقائق علمية “.

من جانبه، حذر البروفيسور مولاي الطاهر العلوي رئيس اللجنة العلمية المكلفة بالاستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19 من الشائعات المنتشرة حول اللقاح وأعراضه الجانبية والتي لا تستند على أسس علمية.

من جهتها، أكدت السيدة رشيدة سليماني بن الشيخ مديرة المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية أنه لم تسجل أي حالة وفاة بسبب اللقاح في الحالات المبلغ عنها”.

وأبرزت أن المغرب من البلدان القلائل التي تتوفر على أنظمة لليقظة الدوائية تمكنه من مواكبة ودراسة اللقاحات والأدوية وتقاسم التجارب مع دول أخرى”.

وقالت السيدة سليماني إن المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية يشتغل وينسق بشكل يومي مع منظمة الصحة العالمية بخصوص حملة التلقيح، مضيفة أن المركز يعمل كذلك على مساعدة بلدان الإفريقية وبعض البلدان العربية لتطوير الأنظمة الدوائية”.

بدوره، أشار البروفيسور عز الدين الأبراهيمي عضو اللجنة العلمية الوطنية والتقنية لتتبع كوفيد-19 إلى أن ” العالم شهد أربع موجات لجائحة كورونا استطاع المغرب ان يتجاوزها بنسب متفاوتة، وذلك بفضل تدابير استباقية حققت نتائج إيجابية”.

وسجل أنه من الناحية العلمية ساهمت حملة التلقيح في تحسن الوضع الوبائي في البلاد وبناء على ذلك أوصت اللجنة العلمية بتخفيف الإجراءات الإحترازية” ، مبرزا أن الهدف الرئيسي الآن هو بلوغ صفر وفيات بفيروس كورونا بالمغرب”.

من جهة أخرى، أشار البروفيسور مولاي هشام عفيف عضو اللجنة العلمية والتقنية أن” الهدف من زيادة جرعات اللقاح يتمثل أساسًا في تقوية مناعة الجسم” ، مشيرا إلى أن 83 في المائة من المتوفين بفيروس كورونا هم أشخاص غير ملقحين أو ملقحين بجرعة واحدة فقط”.

كما تطرق أعضاء اللجنة العلمية الموسعة التي تضم اللجنة العلمية والتقنية واللجنة العلمية المكلفة بالاستراتيجية الوطنية للتلقيح، خلال هذا اللقاء، إلى مواضيع همت على الخصوص تعزيز اليقضة الدوائية واستفادة المهاجرين المقيمين بالمغرب من اللقاح.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لو اللجنة العلمية اعترفت ان هناك فعلا من اصيبو بأمراض خطيرة ومنه الشلل النصفي او الجزئي وان الدولة ستتكفل بهم وان النسبة ضئيلة لقنا ان هذا يحذث في كل بقاع العالم. ولكن عندما تقول ان ما يتم تدواله اشاعات. يعني الكذب فهذا ما لا يقبله العقل او المنطق. فأنا عنذما اقرا هذا اتألم كثيرا لان اللجنة تكذب الحقيقة بالاشاعات. لدي اخت شلللت ولم تعد تقوى عن النطق بشكل طبيعي بعد الجرعة التانية. وقع تحسن نسبي بعد عدة اذوية من عدة أطباء بمختلف التخصصات. باموال باهظة ولكن لم تشفى نهائيا مازال صعوبة في الكلام ولذينا أمثلة كثيرة نراها بأم أعيننا في وسائل التواصل الاجتماعي. وليس كلام فقط حتى نقول اشاعات. خلاصة القول حسبي الله ونعم الوكيل. شخصيا لن اقدر على الجرعة الثالثة بعد ما لاحظت بأم عيني ما وقع لاختي. اللهم اشهذ

  2. خلاصة القول هذه الحكومة جاءت فقط لتنتقم من الشعب المغربي و تهدد استقرره فكثرة الضغط ستولد الانفجار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق