إيطاليا : إبراز قيم التسامح و التعايش بالمغرب في لقاء بماريليانو

عبد اللطيف الباز/ هبة بريس

تم مساء اليوم بمقر بلدية ماريليانو بجهة كامبانيا جنوب إيطاليا، تسليط الضوء على النموذج المغربي في مجال التسامح والحوار بين الأديان، وذلك خلال محادثات أجراها القنصل العام للمغرب بنابولي السيد عبد القادر ناجي ، مع الممثل العام لبلدية ماريليانو “جوسبي يوسا”حول الكراهية وجرائم الكراهية المعادية للسامية والمسلمين،

وخلال هذا اللقاء، أعرب “جوسبي يوسا” عن إعجابه بالمقاربة المتفردة للنموذج الديني المغربي وأبدى اهتمامه بالتبادل حول الخبرة التي راكمتها المملكة في مجالات محاربة خطاب الكراهية والتشدد.

وأكد العمدة في كلمته ، الذي شدد على أهمية تكريس فضائل الانفتاح والحوار والتعايش للقضاء على بعض الصور النمطية، أن منع معاداة السامية والمشاعر المعادية للمسلمين، وغيرها من أشكال التعصب الديني، يشكل اليوم أولوية للمسؤول الإيطالي، كما أبرز أن الإسلام، إلى جانب باقي الأديان والمعتقدات، يشكل جزءا من إيطاليا اليوم، ومن الأساسي تبديد الخلط بين الإرهاب والمعتقدات

وشكل هذا اللقاء فرصة للقنصل العام عبد القادر ناجي من أجل تسليط الضوء على الإصلاحات والإنجازات التي حققها المغرب في تدبير المجال الديني، من أجل إشعاع الإسلام الأصيل المتسامح، والذي يدعو للعيش المشترك. وقال الدبلوماسي المغربي إن المغرب، المناصر للإسلام المتسامح والمعتدل عبر تاريخه وحتى اليوم، كان على الدوام أرضا للتعايش والتساكن والتسامح والتفاعل بين المسلمين وأتباع الديانات الأخرى، لاسيما المسيحيين واليهود.
وفي السياق ذاته، حرص السيد ” ناجي” على تأكيد خصوصية النموذج الديني المغربي، القائم على إمارة المؤمنين، التي تعد عاملا للوحدة وضامنا لاحترام مبادئ الإسلام في المغرب، بما في ذلك إسقاطها الإفريقي، والمستندة على المذهب السني كأساس للاعتقاد، والعقيدة الأشعرية، والمذهب المالكي، الذي يعتبر نقطة التقاء بين النص والسياق.

كما أكد على أنه في ظل القيادة المستنيرة لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حامي حمى الملة والدين، يواصل المغرب مضاعفة المبادرات من أجل الحفاظ على هذا التفرد وتعزيزه.

وتابع أن المغرب انخرط بفضل رؤية ملكية مستنيرة، في إستراتيجية استباقية متعددة الأبعاد هدفها حماية الهوية الدينية للمغاربة وتحصين المملكة ضد الأفكار المتطرفة، وضد أي توظيف سياسي أو أيديولوجي للدين.

وشدد على أنه في إطار هذه الرؤية الطلائعية، أولى المغرب مكان الصدارة لإنشاء إطار ناجع للتعليم الديني يروم حماية المرجعية الدينية للمملكة وقال ماسيمو كوتزولينو رئيس الكونفدرالية الإسلامية بكامبانيا، إن المغرب يظل “نموذج في احترام الأديان”، واصفا زيارة قداسة البابا للمغرب ، قبل سنتين ، بأنها تجسيد “لإرادة قوية للتعايش بين الديانات الإبراهيمية” وأوضح ماسيمو كوتزولينو ، بمناسبة الذكرى ال66 لعيد الإستقلال ، أن “المغرب بالنسبة لنا، يظل نموذج في إحترام الأديان وضمان حقوق جميع المتدينين والعيش المشترك واحترام التنوع”.

وذكر ، في هذا الصدد ، بالزيارة التي قام بها قداسة البابا قبل سنتين إلى المغرب وبلقائه بأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، معتبرا أن هذه الزيارة “تمثل إرادة قوية للتعايش بين الديانات الإبراهيمية من خلال رمزيين في العالمين الإسلامي والمسيحي”.

وحسب ماسيمو كوتزولينو، فإن الديانات لم توجد من أجل التسامح فقط، بل من أجل الحوار والعمل المشترك، داعيا إلى جعل كل ديانة معروفة لدى الأخرى، وإلى ضرورة تجاوز فكرة حماية الأقليات والمرور إلى المواطنة، والانتقال من التعايش إلى العيش المشترك.

وبالمناسبة، أشاد ماسيمو كوتزولينوبالدور الكبير” الذي يضطلع به أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس في احترام الأديان وحرية العبادة، وفق ما تنص عليه التقاليد المغربية العريقة.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق