“بايتاس “يدعو المعارضة للإنسحاب من البرلمان وبوانو ..” انت غلام الحكومة “

هبة بريس _ الرباط

قصف رئيس المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية، عبد الله بوانو الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى بايتاس، ووزير العدل والأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، واصفا بايتاس بـ”الغلام” وموجها انتقادات لاذعة إلى وهبي.

ووجه بوانوو خطابه لبايتاس “ما معنى أن يدعو غلام الحكومة، المعارضة الى الانسحاب من البرلمان، وكأن مفاتيحه في جيبه، أو كأن البرلمان مقر تابع لحزبه، وليس مؤسسة من مؤسسات الدولة المحورية التي لها وظائف شتى، هل اختلطت لدى هذا الغلام مهمة ناطق باسم الحكومة، المحددة في مرسوم اختصاصاته، بمهمة ناطق باسم الدولة التي لا قِبل له بها سياسيا وقانونيا، أم أنه كان مجرد ناقل لحلم يراود من جاء به للبرلمان ثم ذهب به الى الحكومة”.

ورد بووانو في تدوينة فيسبوكية على تصريحات بايتاس، قائلا “على بايتاس ان يركز في اختصاصاته، ويدافع عن الحكومة، ويراجع جيدا المقتضيات القانونية المؤطرة لمهمته، ومنها النظام الداخلي لمجلس النواب، وأن يتجنب التدخل في أمور تعني نواب الأمة ولا تعنيه، واذا استمر في القفز في الهواء، فنحن جاهزون دائما للرد على هرطقته السياسية”.

وقال بوانو، إن “تصريحات بعض المنتسبين لحكومة الارتباك تتوالى علينا والتطبيع مع الفساد، دونما خجل، وكأني بأصحابها يصدقون أن مواقفهم أو تاريخهم وتاريخ أحزابهم، أو أصوات المواطنين التي لا تشوبها شائبة، هي من أوصلتهم الى الحكومة”.

وأضاف “من هذه التصريحات، ما نُسب لأحدهم وجد نفسه متسلقا للوظائف السياسية، تابعا ومكفولا، لم يُعرف له أثر في السياسة من قبل، غلبه حماس الموقع والصفة، تحدث بما لا يفهم فيه ولا يقدّر أبعاده، بل فضح خلفيات كفيله وحقيقة الاغلبية التي ينتمي اليها، التي لم تكفيها الهيمنة على المجالس المنتخبة فكشرت عن الديكتاتورية التي تحاول اخفاءها، ولسوء حظها استعملت الناطق باسم الحكومة أداة اخفاء، فإذا بها أداة فضح”. في إشارة إلى مصطفى بايتاس.

وفي شق اخر وجه بوانو انتقادات أخرى لوهبي، مشيرا إلى أنه “في تصريحات أخرى، امتطى السيد وزير العدل عبد اللطيف وهبي، “قصبة” ظنا منه أنها “عود”، لذلك مافيها باس نقول له مبروك”.

وزاد مهاجما وهبي “ربما هو الآخر ما تزال حماسة العضوية في الحكومة تسيطر عليه، وأفقدته بعض توازنه، لدرجة أنه اعتبر نفسه قادما من المستقبل، ووصف حزبنا بأنه قادم من الماضي”.

وتساءل بوانو “عن أي ماض يتحدث، هل يقصد المرجعية الإسلامية لدولتنا ولمجتمعنا، أم يقصد تاريخ أمتنا المجيد، فإذا كان هذا قصده، فنحن معتزون بأننا ماضويون… وعن أي مستقبل، وعن أي حداثة يتحدث، ربما نسي حقيقة حزبه، من سيصدق أن “البام” حزب حداثي، وهو المليء بالأعيان، ترى إذا سألنا أحدهم عن الحداثة، كيف سيكون جوابه.. إنه أمر مضحك

ما رأيك؟
المجموع 18 آراء
4

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. وتظل المشادات الكلاميةهي محور الاجتماعات التي تعقد،همهم الوحيد هو الصراع ضد البقاء،في حين تظل متطلبات الشعب لامن ينصت لها،وهكذا دواليك

  2. التعليق الحزبي مصطنع من قبل النائب على وعسى أن يحظى بالرضا من طرف الشعب ومن جهة أخرى يستعمل النائب أقصى لدغاته وتصريحاته اتجاه الوزير الذي يفتقد للخبرة السياسية وهو الناطق الرسمي للحكومة وكذلك الوزير الذي يتلدد بمنصب الوزاري والجميع في سلة المهملات في رأي الخاص

  3. اذا کان الناطق الرسمي باسم الحكومه غلاما فمن تكون انت?مجرد بيدق لعشيره الوصوليين والانتهازيين الذين استثمروا في عقيده المغاربه وراكموا الامتيازات والمنافع والمناصب واستولوا على الحب والتبن…..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق