المتدخلون والسلطات المختصة بالجديدة يتلفون كميات هامة من المحظورات

احمد مصباح _ هبة بريس

أتلفت اللجنة القانونية المختصة بالجديدة، مكونة من السلطات القضائية والجمركية والدركية والأمنية، الجمعة 12 نونبر 2021، كميات هامة من المواد المحظورة، عبارة عن مخدرات، وسجائر، وأكياس بلاستيكية، ومفرقعات وشهب اصطناعية، وبضائع مختلفة غير صالحة للاستهلاك، حجزتها المصالح الدركية والأمنية والجمركية والسلطات المحلية، بتراب إقليم الجديدة، خلال الفترة الممتدة من 30 شتنبر 2021، وإلى غاية 11 نونبر الجاري.
وتأتي عملية الإتلاف هذه، عقب عملية إتلاف مماثلة، الأربعاء 30 شتنبر 2021، همت كميات مواد محظورة، تم حجزها واستجماعها، خلال الفترة الممتدة من 05 أبريل 2021، وإلى غاية 29 شتنبر 2021، وكانت مودعة لدى المكتب الجمركي بالجديدة.
هذا، وبحضور أعضاء اللجنة القانونية المختصة، جرت على الساعة السادسة من صباح الجمعة الماضي، عملية شحن شاحنات بكميات المواد المحجوزة، المستجمعة بمكتب إدارة الجمارك، بميناء الجديدة؛ حيث توجهت تباعا، تحت  حراسة أمنية مشددة، مرورا عبر الطريق الساحلية، إلى تراب جماعة مولاي عبد الله بإقليم الجديدة، نفوذ دوار “الغضبان”، وتحديدا أرض خلاء، تتفرع عن الطريق الجهوية 301، الرابطة بين عاصمة دكالة، والمنطقة الصناعية “الجرف الأصفر”.. والتي تم اختيارها بعناية، كونها محاطة بسور، وبعيدة عن التجمعات السكنية، وعن حركات السير والمرور.
وبعد تفريغ الشاحنات، انطلقت عملية إتلاف المواد المحظورة والمحجوزة، من الساعة العاشرة صباحا، بعد اتخاذ التدابير الاحترازية، وضرب طوق وحراسة أمنيين مشددين، من قبل 10 عناصر دركيين لدى المركز القضائي، والفرق والمراكز الترابية، التابعة لسرية الجديدة، و10 عناصر جمركيين.. مع تسجيل حضور الوقاية المدنية ورجال الإطفاء.
وقد تواصلت عملية الإتلاف إلى حدود الساعة الرابعة عصرا، وذلك تحت إشراف الأستاذ يوسف أنبارو، ممثل النيابة العامة لدى ابتدائية الجديدة، وبحضور الآمر بالصرف، ممثل إدارة الجمارك بالجديدة والجرف الأصفر، والمكلف بتسيير المحجوزات بإدارة الجمارك بالجديدة، والأعوان المكلفين بالحراسة، ومسؤولين لدى القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة، وعناصر من فرقة مكافحة المخدرات لدى المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بأمن الجديدة، والأجهزة الأمنية الموازية، وأعوان السلطة.
هذا، وتوزعت الكميات المحظورة والمحجوزة، التي تم إحراقها في عملية الإتلاف، كالتالي:
مخدر الشيرا: 7362.527كيلوغرام؛
الكيف سنابل: 229268كيلوغرام؛
الكيف مسحوق: 0.131 كيلوغرام؛
طابا أوراق: 62.303 كيلوغرام؛
طابا مسحوق: 12.901 كيلوغرام؛
معجون: 0.013 كيلوغرام؛
الكوكايين: 0.010 كيلوغرام؛
أقراص مهلوسة “قرقوبي” 82 كيلوغرام؛
أكياس بلاستيكية: 1950 كيلوغرام؛
مفرقعات وشهب اصطناعية مختلفة الأنواع والأحجام: 349 + 32 وحدة وعلبة؛ بضائع مختلفة منتهية الصلاحية ومتأثرة بعامل البرودة.
إلى ذلك، فإن عملية إتلاف هذه المواد المحظورة، وخاصة المخدرات، تندرج في إطار تفعيل مقتضيات القانون رقم: 46.02، الذي تم بموجبه تحويل ونقل صلاحيات شركة التبغ إلى إدارة الجمارك، فيما يخص تخزين وحجز المواد المخدرة، والتي تعمل بشكل دوري على إتلاف الكميات المحجوزة، من طرف المصالح الدركية والأمنية والجمركية والسلطات المحلية.
وتجدر الإشارة بالمناسبة إلى أن المراكز والفرق الترابية، التابعة لسريتي الجديدة وسيدي بنور، تمكنوا من حجز أكبر كميات من المحظورات بشتى أنواعها، سيما المخدرات، في إطار الحرب المعلنة، لتجفيف منابعها، والتصدي لعمليات التهريب الدولي للمخدرات، والتي تقودها على قدم وساق القيادة الجهوية للدرك الملكي للجديدة، في إطار الاستراتيجية الأمنية التي اعتمدها الكولونيل عبد الحميد الوالي، منذ تعيينه على رأس المصالح الدركية بإقليمي الجديدة وسيدي بنور.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. مرحبا ماشاء الله على المناورات العسكريه المدنيه لمجلس العماله للحكومه التى تسهر على استقرار أمن البلاد وطنيا ودوليا لأجل سلامه المواطن لدى هته المهلوسات التى تقوم بتخدير الشباب وتنحرفهم مفهومه

  2. اشكر السلطات المحلية بهذه المدينة على المجهوذات المبدولة من اجل القضاء على المخدرات بشتى انواعها وكذلك محاربة المواد الغذاىية المنتهية الصلاحية يعني الفاسدة التي قد تصر بصحة المستهلك فشكرا للجميع اتمنى التوفيق والنجاح لكافة السلطات المختصة والساهرة في القضاء على هذه الخباىث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق