“13 نونبر”.. الذكرى الأولى لعملية فتح وتأمين معبر الكركرات

هبة بريس - الرباط

يصادف اليوم السبت 13 نونبر، الذكرى الأولى لعملية فتح وتأمين معبر الكركرات.

وفي نفس هذا اليوم من السنة الماضية، أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، أن معبر الكركرات بين المغرب وموريتانيا، أصبح في الوقت الحاضر مؤمنا بشكل كامل من خلال إقامة القوات المسلحة الملكية لحزام أمني بتعليمات سامية من جلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية.

وأوضح بلاغ للقيادة أنه “طبقا للتعليمات السامية لجلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، تم يوم 13 نونبر 2020، القيام بعملية، وفقا لقواعد تدخل واضحة تقتضي تجنب أي احتكاك بالأشخاص المدنيين”.

وأضاف المصدر ذاته أنه خلال هذه العملية، فتحت الميليشيات المسلحة للبوليساريو النار على القوات المسلحة الملكية التي ردت عليها، وأجبرت عناصر هذه المليشيات على الفرار دون تسجيل أي خسائر بشرية، مؤكدا أن هذه العملية تأتي على إثر إغلاق ميليشيات البوليساريو للمحور الطرقي العابر لهذه المنطقة الرابطة بين المغرب وموريتانيا.

وأبرز البلاغ أنه “وبعد أن أخذت علما بتدخل القوات المسلحة الملكية الذي تم طبقا للتعليمات السامية لجلالة الملك، نصره الله، أقدمت عناصر ميليشيات البوليساريو عمدا على إحراق معسكر الخيام الذي أقامته، وعمدت إلى الفرار على متن عربات من نوع (جيب) وشاحنات نحو الشرق والجنوب تحت أنظار مراقبي بعثة الأمم المتحدة (المينورسو)”.

وخلص البلاغ إلى أن “معبر الكركرات أصبح الآن مؤمنا بشكل كامل من خلال إقامة حزام أمني يؤمن تدفق السلع والأفراد عبر الممر الذي يربط بين المركزين الحدوديين”.

هذا ولاقت هذه الخطوة أنذاك مساندة ودعما كبيرين على المستوى الدولي، حيث أكدت العديد من العواصم والمنظمات عبر العالم على شرعية هذا القرار الذي يروم إعادة فرض القانون بإقرار مبدأ حرية تنقل الأشخاص والبضائع

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. العز والنصر
    حفظ الله ملكنا وشعبنا الحبيب.
    تحية خالصة لجنودنا المرابطين.
    بلادنا تمشي والحمد لله بخطوات تابتة نحو التقدم والازدهار.
    بشعار الله الوطن الملك.

  2. نشيد ونفتخر بقواتنا المسلحة الملكية التي امنت معبر الكركرات من عناصر البوليساريو الارهابية الجبانة التي كانت تشكل خطرا وتضييقا على ساىقي شاحنات نقل البضاىع انها بالفعل لذكرى عزيزة ومناسبة سعيدة وفرحة كبيرة غمرت جميع المغاربة بهذا النصر الكبير مزيدا من الانتصارات ان شاء الله نتمناها لقواتنا المسلحة الملكية القاهرة للاعداء والراىدة في المنطقة

  3. النظام الجزائري التوسعي المجرم هو الدي يحارب المغرب مند ٤٦ عاما و هو النظام الاستعماري الجزائري نفسه الدي يحتل الصحراء الشرقية المغربية .كل هدا رغم كون المغرب هو الدي ساعد الشعب الجزائري على الاستقلال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق