علماء موريتانيا يشيدون بحكمة المغرب ويدعون الجزائر لتجنيب التوتر بالمنطقة

عبر التجمع الثقافي الاسلامي بموريتانيا وغرب إفريقيا علماء ومشايخ وقادة رأي عن قلقهم الكبير للتطورات المتسارعة في منطقة المغرب العربي، مؤكدين إدانتهم وشجبهم كل الدعوات التي تدعوا لإشعال الحرب في المنطقة.

ودعا الشيخ محمد الحافظ النحوي، رئيس التجمع الثقافي الاسلامي بموريتانيا وغرب إفريقيا، الذي يتزعم أكبر زاوية تيجانية بالغرب الإفريقي، كل قادة المنطقة إلى تغليب لغة المصالح العليا ورفض الانجرار نحو الدعايات التي تغذيها أبواق الحرب ودعاته .

واسترسل الشيخ في بيان خاص، مشيداً بحكمة المملكة المغربية بقيادة الملك محمد السادس وما احتوته خطاباته المتتالية من دعوة المغرب للسلام والتهدئة ويده المفتوحة للسلام من أجل فتح صفحة جديدة ملئها التعاون والإخاء وتأكيده عدم انجرار المملكة لإي حرب في المنطقة، مستحضراً خطاب العرش الأخير للأشقاء في الجزائر “بأن الشر والمشاكل لن يأتيكم أبدا من المغرب كما لن يأتيكم منه أي خطر أو تهديد لأن ما يمسكم يمسنا وما يصيبكم يضرنا “، منوهاً في نفس السياق بالجهود الموريتانية التي بذلها فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني وسعيه الحثيث المتواصل لإصلاح ذات البين واحتواء هذه الأزمة المفتعلة بين الأشقاء.

وبإسم العلماء والمشايخ والأئمة في التجمع الثقافي الاسلامي بموريتانيا وغرب إفريقيا، دعا الشيخ محمد الحافظ النحوي، القيادة الجزائرية إلى تغليب منطق المصلحة العليا للأمة وتجنيب المنطقة المزيد من التوتر والتصعيد الذي يؤثر على الشعوب المغاربية وعلى برامجها التنموية، داعياً أيضاً الحكماء والعلماء والمشايخ في الجزائر الشقيقة إلى السعي لحقن الدماء وإصلاح ذات البين .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى