هيئة حقوقية تستنكر الزيادات في الأسعار ومصادرة حق التظاهر ضد ”جواز التلقيح“

ندد المكتب التنفيذي للهيئة المغربية لحقوق الانسان ب”الزيادات المتتالية في الأسعار التي تزيد في تعميق معاناة المواطنات والمواطنين بسبب ضعف قدرتهم الشرائية مما يعتبر ضربا لحقهم في العيش الكريم وانتهاكا لالتزامات المغرب الدولية في مجال اعمال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية “ على حد تعبير البلاغ.

كما تشبت ذات المكتب، خلال اجتماعه الدوري الواحد و العشرين، المنعقد عن بعد يوم الثلاثاء 2 نونبر 2021 والَذي تزامن مع ذكرى يوم المختطف الذي تخلده الحركة الحقوقية المغربية في 29 أكتوبر من كل سنة، بالحق في التنظيم ورفضه لللامبالاة ولكل أساليب المماطلة والتسويف وتأكيده على القناعة المحسومة داخل الهيئة المغربية لحقوق الانسان دفاعا وحماية وممارسة ميدانية عن الكونية والشمولية .

كما استنكر ما اعتبره استمرار الدولة في التضييق على الحق في التظاهر السلمي وفرض قرار إجبارية جواز التلقيح لدرجة الاعتداء واعتقال المحتجين ضده والتعسف في تطبيقه بشكل أدى إلى تطاول السلطة التنفيذية على السلطة التشريعية من خلال منع البرلمانية نبيلة منيب من حضور جلسات البرلمان بدعوى عدم ادلائها بجواز التلقيح .

كما سجل تضامنه، مع الجمعيات الفلسطينية الستة وتنديده بالقرار الصهيوني القاضي بتصنيف هذه الجمعيات المشهود لها بالمصداقية والعمل الجاد ضمن قائمة التنظيمات الإرهابية وذلك بغرض الانتقام منها نظرا لأدوارها في رصد وفضح الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المقترفة من طرف أجهزة الكيان الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني . على حد تعبير البلاغ.

ويأتي هذا الاجتماع حسب البلاغ، في ”ظل استمرار تمديد حالة الطوارئ الصحية التي تم استغلالها من طرف السلطات للمزيد من التضييق على الحريات عبر مصادرة الحق في الاحتجاج والتظاهر السلمي واستمرار الاعتقال التعسفي إضافة لضرب الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والتي تجلت في الزيادات المهولة في أسعار المواد الاستهلاكية والمحروقات وكذا ضرب المقتضيات الدستورية عبر فرض ما سمي بجواز التلقيح الذي قيد حرية المواطنات والمواطنين في التنقل والولوج للخدمات والفضاءات العمومية“ .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الحكومة امراة والبرلمان رجل والحكومة تتحكم في البلاد لهدا نرى نساء اغلبهن من المتضاهرين تحية للنساء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى