بعد 20 شهرا من الإغلاق.. الولايات المتحدة تعيد فتح حدودها

هبة بريس - وكالات

تعيد الولايات المتحدة اليوم الاثنين فتح حدودها البرية والجوية أمام المسافرين الأجانب الملقحين بعد 20 شهرا على إغلاق هذه الحدود وفرض قيود على السفر.

وتتحضر شركات الطيران لتستقبل مجددا الاثنين المسافرين الملقحين من 33 بلدا الذين سمح لهم بالعودة إلى الولايات المتحدة.

وبالنسبة للمسافرين الذين يصلون جوا، ستطلب الولايات المتحدة اعتبارا من 8 نوفمبر بالإضافة إلى إثبات التطعيم وفحص الكشف عن كورونا قبل ثلاثة أيام من المغادرة، أن تقوم شركات الطيران بوضع نظام تتبع للمخالطين.

وبالنسبة للوافدين برا، فقد أعلن البيت الأبيض هذا الأسبوع أن رفع القيود سيتم على مرحلتين.

واعتبارا من 8 نوفمبر، سيتمكن القادمون لاسباب تعتبر غير ضرورية من عبور حدود كندا أو المكسيك، على سبيل المثال تلك المتعلقة بالعائلة أو السياحة شرط تلقي اللقاح. والوافدون لأسباب تعتبر ضرورية، مثل سائقي الشاحنات يتم اعفاؤهم من ذلك.

لكن اعتبارا من يناير، سيتم تطبيق إلزامية التطعيم على كل الزوار الذين يعبرون الحدود البرية مهما كان سبب دخولهم.

من جانب آخر، أشارت السلطات الصحية الأمريكية إلى أنه سيتم قبول كل اللقاحات المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية، وهي حتى الآن، بحسب الإجراء الطارىء الذي وضعته منظمة الصحة، “استرازينيكا” و”جونسون أند جونسون” و”موديرنا” و”فايزر/بايونتيك” و”سينوفارم” و”سينوفاك”.

في مواجهة الوباء، أغلقت الولايات المتحدة حدودها اعتبارا من مارس 2020، باستثناء الحالات التي تكون فيها الأسباب مقنعة، أمام ملايين المسافرين القادمين خصوصا من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والصين ثم في وقت لاحق الهند والبرازيل، كما أغلقت نقاط دخول برية أمام الزوار من كندا والمكسيك.

وأثرت هذه الأشهر من القيود المفروضة على مئات الملايين من الناس، كما تسبب إبقاء القيود الطويل بتوتر دبلوماسي خصوصا اعتبارا من الصيف الماضي حين فتح الاتحاد الأوروبي، الذي كان يشهد تسارعا في عمليات التلقيح، حدوده أمام الولايات المتحدة والسياح الأمريكيين حتى غير الملقحين منهم.

ولم تفرض الولايات المتحدة التي كانت صارمة جدا في إغلاق الحدود، إلزامية التطعيم على الركاب في رحلات داخلية. حتى إدارة بايدن التي رضخت في الآونة الأخيرة لفرض بعض الإجراءات الملزمة، لم تقدم على تغييرات بسبب حساسية الموضوع سياسيا.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫19 تعليقات

  1. إن القيود المفروضة على مئات الملايين من الناس تسببت في ابقاء القيود مدة طويلة.وكان ذالك في الصيف الماضي .مما أثر في نفسية الجالية المقيمة في امريكا.

  2. لدينا مغاربة مقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية لمتابعة دراستهم ولم يحصلوا على جواز التلقيح . هل يمكن لهم السفر إلى أمريكا.

  3. من اجل إعادة التواصل مع ذويهم بعد اكثر من عام ونصف بسبب كورونا الان تفرض أمريكا بالتطعيم والكشف قبل المغادرة بثلاث ايام وهذا من حقها لحماية الركاب من تفشي العدوى كورونا….

  4. كل من كان سبب في تدهور الاقتصاد العالمي والتفرقة بين الأهل والأصدقاء والأحباب فسيحاسب حسابا عند الله ان الله غفور رحيم شديد العقاب وكما قال تعالى في كتابه الكريم (ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام….)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق