قنصلية متنقلة لأفراد الجالية المغربية في جزيرة ساردينيا

عبد اللطيف الباز / هبة بريس

عبد اللطيف الباز / هبة ريس

نظمت القنصلية العامة للمملكة المغربية في روما ، السبت والأحد 30 و31 أكتوبر الجاري، قنصلية متنقلة في مدينة ساردينيا وضواحيها لتقريب الإدارة من المرتفقين من أفراد الجالية المغربية المقيمين بجنوب إيطاليا.وخلال هذه العملية، استقبل موظفو القنصلية أعضاء الجالية المغربية، في احترام للتدابير الاحترازية الصحية لـ”كوفيد-19″، وتمكنوا من تقديم خدمات، بما في ذلك التسجيلات الشواهد الادارية ، والمصادقة على التوقيعات الخاصة بالتوكيلات، والقيد في سجلات الحالة المدنية، بالإضافة إلى تسجيل طلبات الحصول على جوازات السفر وبطاقات الهوية الوطنية.وبالإضافة إلى هذه الإجراءات الإدارية، أتاح الإنتقال إلى مدينة ساردينيا أيضا، الإنصات إلى أفراد الجالية المغربية والتعرف على توقعاتهم، وأوضاعهم الإجتماعية والمهنية، لاسيما أولئك الذين لأسباب عائلية أو مهنية، لا يمكنهم السفر إلى روما.

وأوضح عبد الحق الجنين القنصل العام، أن المبادرة تندرج في إطار الترجمة الفعلية لتوجيهات جلالة الملك محمد السادس، الرامية إلى العناية بأفراد الجالية المغربية بالخارج، وتقريب الخدمات الإدارية من محل إقامتهم، والإهتمام بأحوالهم وشؤونهم، وتمكينهم من مختلف الخدمات الإدارية في أفضل الأحوال.وكما نوه بعمل الجالية في إشعاع صورة المغرب في إيطاليا والعالم، وعلى أهمية ونوعية العلاقات الثنائية بين الوطن من المغاربة المقيمين في الخارج والبلد المضيف، وخاصة إيطاليا وجهتها الجنوبية، التي فتحت أوراش تعاون مع البلديين.

وأكد العديد من أفراد الجالية المغربية بساردينيا ونواحيها والمستفدين من هذه العملية عن إرتياحهم و إستحسانهم لمثل هذه المبادرات التي تندرج في إطار مبادرة القرب الرامية الى تقريب الادارة من المواطنين، وعن شكرهم الجزيل لخدمات القنصلية المغربية المتنقلة بروما ، وهي خدمات اعتبروها في المستوى المطلوب تطبعها التضحية وحسن أداء الموظفين.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. هذا هو المعقول و العمل الصحيح و خدمة المهاجرين وليس التخربيق و الخداع و إعطاء حقائق مغلوطة منافية للواقع كنا يقع في بعض القنصليات … العمل يكون على ارض الواقع كمثل هاته الاعمال تفرح الجالية و تفرح المواطن ….و نشكر القائمين على هاته الاعمال بكل من روما و تراكونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق