وزير الفلاحة : ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الأسواق اسبابه خارجية

هبة بريس _ الرباط

عدد محمد صديقي وزير الفلاحة والصيد البحري اسباب ارتفاع اسعار المواد الغذائية .

وقال الصديقي، في جلسة الأسئلة الشفهية في مجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، إن ارتفاع الأسعار يعود لأسباب خارجية

ويرى الوزير ان ان التقلبات في الأسعار عادية وظاهرة روتينية خاصة في هذه الفترة الانتقالية من السنة بين نهاية الزراعات الصيفية وبداية إنتاج البواكر.

وأشار الوزير، أن ارتفاع سعر زيت المائدة راجع لارتفاع أسعار المواد الأولية في الأسواق العالمية.

أما عن ارتفاع الحبوب، فقد أكد الوزير، أنه مرتبط بالإطلاق المتزامن لخطط الانتعاش الاقتصادي وما سببه من تسريع الطلب على المواد الأولية وارتفاع أسعار الطاقة وسوء الأحوال الجوية في مختلف دول العالم.

وأكد وزير الفلاحة أنه لضمان عدم ارتفاع أسعار الحبوب في السوق المحلية، سيتم تعليق الرسوم الجمركية المطبقة على استيراد القمح بداية من فاتح نونبر المقبل، وإرساء آلية للتعويض عند استيراد القمح.

ومن جهة أخرى، أقر صديقي، كون ” الظرفية الصعبة التي فرضتها جائحة كورونا أثبتت أهمية الفلاح المغربي في تمويل الأسواق الداخلية وتحقيق الأمن الغذائي”.

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. أغلبية المغاربة لديهم عادة جد سيئة لاستعمال الزيوت النباتية.تتوفر على Omega 6 التي هي المسؤولة عن الالتهابات بالجسم وليست صحية.افضل طريقة لتأهيئة الطعام خاصة المرقة بالخضر واللحم،يمكن طهيها بالماء مع التوابل وعندما تنضج اضيفوا نهكة الزيت البلدية كما تحبون .جربتها واستعملها مرارا وتكرارا لأكل صحي .بالهناء و الشفاء.

  2. لا يعقل أن نربط بين ارتفاع أسعار الحبوب و مشتقاتها بارتفاعها بالسوق الدولي لكون هذه السنة حققنا انتاجا قياسيا ب 80 مليون طن يكفي لتغطية احتياجاتنا.
    المشكل يكمن في ربط سعر هذه المواد بالسوق الدولي من دون أي استفادة من الفلاح البسيط الذي باع انتاجه بمبلغ لا يتجاوز في أفضل الأحوال 290 درهما للقنطار.
    فالتبرير الأوحد هو جشع أرباب المطاحن و شركات التخزين.

  3. السيد الوزير يتحدث فقط عن التضخم المستورد ويتجاهل ان كان بإمكانه الفكري ان الأسعار اصبحت تحدد بمزاجية التجار والمنتجين بعيدا عن التكاليف الإنتاجية.٩٠% من الأسعار المحددة اصبحت اثمنة احتكارية ولاعلاقة لها بقواعد الاسواق حسب العرض والطلب.اين قانون المنافسة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق