بعد خرجة بنكيران..ماء العينين : بعض أبناء الحزب مصرون على خنق ماتبقى من أنفاس “البيجيدي “

هبة بريس - الرباط

قالت القيادية في حزب العدالة والتنمية، أمينة ماء العينين، أن هناك من أبناء البيجيدي من يريد خنق ماتبقى من أنفاس الحزب بايديهم حتى لاتقوم للمصباح قائمة بحسب تعبيرها .

وأضافت ماء العينين في تدوينة على صفحتها بموقع فايسبوك ، أنه في الوقت الذي يحتاج فيه المغرب لمن يعيد للنقاش السياسي وهجه وإشعاعه، وفي الوقت الذي تتفاعل فيه قضايا كبيرة بأبعاد سياسية وحقوقية واقتصادية واجتماعية، وفي الوقت الذي تحاول فيه فئة واسعة من مناضلات ومناضلي حزب العدالة والتنمية الصمود وإنعاش الأمل في إمكانية ترميم الحزب بعد نكسة 8 شتنبر، لايزال البعض من “أبناء الحزب” مصرا على استكمال المهمة في خنق ما تبقى من أنفاس حزب يعاني من الاختناق بأيديهم حتى لا تقوم له قائمة.
وأضافت ماء العينين بالتساؤل عن مآل أولئك الذين صالوا وجالوا يوم كان الحزب يمنحهم المواقع والامتيازات فسارعوا بالإنسحاب والإختفاء ومقاطعة مؤسسات الحزب وهيئاته بعد النتائج الكارثية التي تسببوا فيها؟ بعضهم يستقيل، وبعضهم هاجر إلى أحزاب أخرى وبعضهم ينتظر ما ينتظره، وبعضهم يبشر بإنشاء جمعيات وكيانات جديدة تمهيدا لتأسيس حزب أو أحزاب جديدة بمنطق الانشقاق.
واسترسل بالقول :”لا مشكل في كل ذلك، لكن الكثيرين يصرون على إحراق السفن قبل المغادرة وهو أمر مستنكر ويستبطن الكثير من الأنانية وقلة “الرجلة” في وقت يحتاج فيه حزب “يحتضر” إلى كل ذوي النوايا الحسنة من بناته وأبنائه المخلصين.”
وتساءلت ماء العينين قائلة :”هل يُقبل عقلا وأخلاقا أن “ترهن” قيادة مستقيلة اعترفت بمسؤوليتها عن خراب الحزب، منظورَ قيادةٍ لم تنتخب بعد لتدبير المرحلة المقبلة؟ وإذا كانت القيادة المستقيلة تمتلك كل تلك الرؤية والحماس الذي عبرت عنه في المجلس الوطني، فلماذا لم “تكمل أجرها” وتعد لمؤتمر عادي؟ ولماذا رُفض مقترح تكوين لجنة تحضيرية مستقلة ومتوازنة تتكفل بالاعداد لمؤتمر عادي في ظرف زمني قصير في وقت تستمر فيه القيادة الحالية في تصريف الأعمال الضرورية دون مباشرة للأدوار السياسية؟ ثم ما معنى “استقالة” قيادة لازالت تدبر بكل ثقلها بل وتضغط لفرض منظورها لتدبير المرحلة المقبلة؟ ”

وخلصت بالقول :”قد يكون المؤتمر الاستثنائي آخر فرصة لحزب العدالة والتنمية إما لمباشرة محاولة الإنقاذ وتجميع شتات المناضلات والمناضلين، وإما لدفن حزب حقيقي كان يسمى “حزب العدالة والتنمية”.وفي كل الحالات، لم تعد نتائج 8 أكتوبر فقط من يجب نعتها بغير المفهومة، وإنما هناك أمور تجري في الحزب صار واضحا أنها غير مفهومة…”

ما رأيك؟
المجموع 12 آراء
11

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫8 تعليقات

  1. إيوا هالمعقول!لأول مرة تتكلمين صح.حزب يحتضر وبعض أبنائه يخنقونه للإسراع بموته وكان عليك أن تضيفي أنه أي الحزب كان مغشوشا من الداخل منذ البداية ويتظاهر بالطهرانية والتماسك والآن فقط سقط القناع بسبب طموع الدنيا أو وسخ الدنيا كما نقول نحن المغاربة

  2. المصباح انتهى الاخت امينة ،كل ما تفعلون وتجتمعون عليه لاحياء شيئ اسمه المصباح لن ينجح معكم لان قضيتكم ماتت والموتى لا تعود لتحيى مرة اخرى،الشعب لا يمزح والدولة لا تمزح، قتلتم يوم قتل الثور الابيض ،مع السلامة المصباح وجوهكم سنتذكرها فقط في التاريخ

  3. انا مواطن موضف بسيط مغربي ابا عن جد والله تم والله وبالله
    حزب العدالة احسن حزب خليونا المغاربة من الكلام الفارغ
    حزب العدالة والتنمية
    خدم البلاد والعباد

    بالله عليكم المغاربة الغيورين عن هذا البلد علاش متكلمتوش على هذه الزيادات الصاروخية عن كل السلع
    او حتى عن زيت مهدرجة من 44درهم للخمسة لتر إلى 82
    هذا غير منطقي
    ووووووووووووووووو وووو
    اولا وكليين سحور

  4. لا أفهم لماذا بعض الذين تعجبهم العصا على رؤوسهم وينتقدون العدالة والتنمية رغم ان مسؤولي هذا الحزب منعو سرقة أموال الشعب وقامو بإنقاذ البلاد من الفوضاء ونظافة اليد..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق