المغرب وسويسرا يتوفران على الشروط اللازمة لتحقيق التقارب في مجال الاقتصاد

هبة بريس _ الرباط

قال رئيس الكونفدرالية السويسرية، غي بارمولان، إن الاقتصادين المغربي والسويسري يتوفران على كل الشروط اللازمة لتحقيق التقارب.

وأكد بارمولان، في افتتاحية في يومية “ليكونوميست” بمناسبة الاحتفاء بالذكرى المئوية للحضور الدبلوماسي السويسري بالمغرب، أن ” المغرب يعد أحد أهم الشركاء التجاريين لسويسرا في القارة الإفريقية، وهو بانتظام يوجد في المراكز الثلاثة الأولى في السنوات الأخيرة “، مشيرا إلى أن التبادلات بين البلدين دينامية وغنية ومتنوعة وقد تجاوزت أصلا قيمة 600 مليون فرنك سويسري قبل الجائحة.

وأضاف قائلا ” ليس لدي أدنى شك في أن هذه الدينامية ستتواصل بمجرد أن يبدأ الانتعاش “، مسجلا أن ” الظروف المؤسساتية مهيأة ” لمواكبة هذا الانتعاش. وأشار إلى أن ” علاقتنا الاقتصادية تتجاوز الاتفاقيات الموقعة … لدينا في المغرب – مركز أعمال آخذ في التطور – والعديد من المقاولات السويسرية والشركات متعددة الجنسيات، وقد وفروا مجتمعين ما يقرب من عشرة آلاف فرصة عمل، ويعملون معا حول دينامية غرفة التجارة السويسرية في المغرب “.

وتابع أن هذه المقاولات تؤكد بشكل منتظم على دينامية وحجم السوق المحلية، والاستقرار السياسي الذي تنعم به المملكة، والبنية التحتية ذات الجودة العالية، واليد العاملة جيدة التكوين، فضلا عن الفرانكوفونية، والشروط التفضيلية الممنوحة للمقاولات في إطار سياسات التحفيز الواعدة، دون نسيان، بالموازاة مع ذلك، الشروط التي قدمتها سويسرا والتي تجعلها ناجحة. وأشار السيد بارمولان، كذلك، إلى أن هذا السياق الملائم يمنح العلاقات المغربية السويسرية إمكانات تنموية حقيقية، مسلطا الضوء على الدور الاستراتيجي للمملكة تجاه إفريقيا، وذلك بفضل ميناء طنجة المتوسط على وجه الخصوص.

وقال إن ” موقع المغرب كصلة وصل، في شمال إفريقيا وجنوب أوروبا، هو في الواقع أكثر استراتيجية لتقريب سلاسل القيمة، في وقت لم تعد فيه هشاشة المقاولات أمام الصدمات الخارجية والحاجة إلى تقليص بصمة الكربون من موادنا الاستهلاكية بحاجة لأي إثبات “، مشيرا إلى أن هذا السياق يتيح فرصة للبلدين للعمل سويا كشريكين من أجل إفريقيا. وتابع بالقول ” كلاهما حاضران ونشطان بقوة بإفريقيا من خلال العديد من مجالات التعاون. في المقابل، فإن هذا الدور الرئيسي لصلة الوصل بين الأسواق الواعدة لغرب إفريقيا وأوروبا هو بالضبط ما تستحضره المقاولات السويسرية عندما تتحدث عن الحاجة إلى الاستثمار في المغرب “.

وأشار إلى أن هذه المقاولات تعمل بالفعل على وضع خبرتها وقدرتها المعترف بها دوليا على الابتكار لصالح الفرص التي يوفرها المغرب في القارة الإفريقية، مؤكدا الحاجة إلى التعاون بشكل جد ملموس على هذا المستوى. من جهة أخرى، ذكر السيد بارمولان بأن التعليم والتكنولوجيات الحديثة تشكل إحدى أولويات سويسرا في المغرب وفقا لاستراتيجية 2021-2024 لشمال إفريقيا والشرق الأوسط للمجلس الاتحادي، مسجلا أن البلدين يعتبران أنه من الضروري دعم التنمية بنظام محلي عالي الجودة للتكوين المهني والتعليم، ليس من أجل توفير آفاق للشباب فحسب، بل أيضا لتنويع اقتصادهم.

كما شدد على أن المغرب وسويسرا يعتمدان على الطاقات المتجددة لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، مؤكدا في هذا السياق أن “دولة مثل المغرب توجد في الطليعة في مجال الانتقال الطاقي”. وفي ما يتعلق بالتكنولوجيات الحديثة والابتكار من أجل التنمية المستدامة، أحد أولويات سويسرا في المغرب، أعلن السيد بارمولان عن ” انطلاق مرتقب لمشروع، في إطار اتفاق باريس، والذي سيمكن من تقليل انبعاثات الغازات الدفيئة في المغرب، وذلك بفضل تكنولوجيا مبتكرة لتحويل الكتلة الحيوية “.

وفي معرض حديثه عن النموذج التنموي الجديد، قال بارمولان إن هذا المخطط الاستراتيجي والطموح في أفق 2035 سيقود صعود المغرب بقوة في هذه المجالات المختلفة، مضيفا أنه ” يحمل فرصا للتعاون في مجالات التعليم، والرقمنة، والتكنولوجيات الحديثة، والاقتصاد، والمالية، والتنمية المستدامة، حيث تتكامل تجاربنا وخبرتنا “. وخلص إلى أنه بالنسبة لمائة سنة القادمة، فإن المغرب وسويسرا لديهما كل الفرص الممكنة لتعزيز التعاون، ” فسويا، نحن أقوى لأننا مترابطان ومتكاملان. ومعا سنعطي ركيزة أوسع لعلاقاتنا السياسية والاقتصادية والعلمية والتجارية حتى تتطور وتتنوع وتتقوى “.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. فعلا كل الشروط متوفرة المغرب عنده المال السائب بدون حسيب ولا رقيب وسويسرا عندها الابناك جاهزة لاستقباله كي تنمي به بلدها وشعبها 😊

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق