عمدة فاس الجديد بين مطرقة قلة التجربة وسندان الارتجالية

هبة بريس / فاس

منذ تاريخ تشكيل مجلس مدينة فاس الحالي والرأي العام الفاسي يأمل خيرا في أعضائه وفي العمدة الجديد خصوصا وأن مدينة فاس تعاني من إكراهات اقتصادية واجتماعية وأزمات حقيقية تتمظهر في الكثير من السلوكات اليومية منها البناء العشوائي وفوضى النقل السري وسوء تنظيم الباعة الجائلين وارتفاع منسوب الجريمة وتوسّع دائرة الهشاشة الاجتماعية والاقتصادية.

غير أن هذا الأمل سرعان ما تبخر وتبدد وخابت معه أمل المجتمع الفاسي، إذ أن العديد من الملاحظين والمتتبعين للشأن الفاسي يعتبرون الأسلوب الذي دشّن به العمدة الجديد عمله بالفاشل والغير الموفق وبالارتجالي، وهو أسلوب ينذر بأن مدينة فاس مقبلة على أيام عصيبة ستتأجج معها احتقانات اجتماعية نحن في غنى عنها.

ذات الملاحظون يؤكدون أن عمدة فاس خلال هذه المدة القصيرة أبان بشكل جلي عن فشله الذريع في تدبير ملفات فاس الاجتماعية والخدماتية وأبان عن افتقاره لفنون التدبير الجماعي وأبان عن ضعف شخصيته وأن مدينة فاس أكبر بكثير من حجمه.

وتجدر الاشارة في هذا الصدد إلى التذكير بأن عمدة فاس الحالي معروف بفشله حتى في مجال تخصصه فبالأحرى تدبير مدينة من حجم مدينة فاس، إذ سبق له أن تولى تدبير قطاع الصحة في كل من مولاي يعقوب وصفرو، وسبق له أن تعرض لتوقيف احتياطي عن العمل بتاريخ 7 نونبر 2019 على خلفية ارتكابه لهفوة خطيرة وردت في تقرير المديرية الجهوية للصحة بجهة فاس _ مكناس وتعداده لمظاهر الإخلال في تسيير شؤون مندوبية الصحة بإقليم صفرو، وهو معروف بالترحال السياسي قبل أن يلتحق حديثا بحزب التجمع الوطني للأحرار.

وبحسب ما يتم تداوله من معلومات لدى الرأي العام المحلي بمقاطعة جنان الورد، فإن أصابع الناس تشير إلى أن عمدة فاس بنى ثروة هائلة من الريع والملفات العقارية إبان توليه مسؤولية تدبير مقاطعة جنان الورد وعلامات الاستفهام ستظل أمامه إلى أن يتم فتح تحقيق في الأمر أو توضيح من المعني بالأمر نفسه فيما يخص مصدر ثروته وعقاراته بمنطقة جنان الورد.

ويتابع ذات الملاحظين أن المثير للقلق بمدينة فاس هو تخوف شريحة كبيرة من سكان مدينة فاس من مستقبل العاصمة العلمية، إذ يتداولون في الفضاءات العامة والخاصة معلومة مفادها أن العمدة الحقيقي لفاس هو منسق حزب الحمامة رئيس جماعة أولاد الطيب، وما يعزز هذا الاعتقاد هو ما يتم تداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي من قبل مقربين من منسق الاحرار نفسه.

أما على مستوى تدبير ملف النقل الحضري بفاس بواسطة الحافلات، فإن الخلاصة التي يستنتجها متتبعون للشأن العام الفاسي هو أن مقربين من عمدة فاس ورئيس جماعة أولاد الطيب يشنون حملة هجينة على حافلات النقل الحضري بفاس ونشر مغالطات في مواقع التواصل الاجتماعي مفادها أن شركة سيتي باص فاس لا تقوم بواجبها ويحملونها مسؤولة ما يسمونه “تراجع” خدمات حافلات النقل الحضري ومحاولة ترسيخ هذا الاعتقاد لدى عامة الناس خصوصا في الأوساط الطلابية، في حين أن المسؤول الأول والأخير الذي يقف عائقا للحيلولة دون الارتقاء بخدمات النقل الحضري وتجويدها هو عمدة مدينة فاس نفسه الذي كان يجدر به أن ينفذ التزامات الجماعة ذات الصلة بملف النقل الحضري عوض تسويق مغالطات وتضليل الرأي العام الفاسي.

وفي سياق ذات الملف، قامت مجموعة طلابية من بعض التلاميذ باعتراض سبيل حافلات للنقل الحضري بالطريق المار بجماعة أولاد الطيب مدفوعين من جهات محسوبة على رئيس جماعة أولاد الطيب الذي هو في نفس الوقت منسق حزب الاحرار بفاس ، ويصفه بعض الملاحظين بالعمدة الحقيقي لمدينة فاس.
مصدر جمعوي من أولاد الطيب، قال في تصريح له لـ”هبة بريس” أن مجالس مدينة فاس تتحكم فيها هواجس مصلحية وانتفاعية وسلوكاتها لا تبشر بالخير وتجعلنا نتنبأ بالاسوء في غضون الشهور والسنوات المقبلة بدليل أنهم يتلاعبون بملف النقل الحضري”، مضيفا ” طالما أن مجالس مدينة فاس تتوفر على أغلبية مريحة، كان يجدر بها أن تحل مشكل النقل وليس تغليط الرأي العام وتأجيج الاحتقانات …لأن مسؤوليتهم كمنتخبين هي إيجاد الحلول وتعزيز السلم والأمن والآمان وليس تأجيج الفتن والفوضى.

المصدر ذاته، أضاف “كان على رئيس جماعة أولاد الطيب أن يحل مشاكل المنعشين والمقاولين الذين نظموا عدة احتجاجات أمام جماعته عوض تحريض الأبرياء في تعطيل حركة حافلات النقل الحضري اللهم إذا كان يخطط إلى شيئ ٱخر أو يخطط لتدمير سمعة الشركة بالمغالطات والتضليل والزج بالأبرياء في تنفيذ مخططاته الفتنوية والفوضوية وتعطيل حركة حافلات النقل الحضري ومعها تعطيل مصالح الناس.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. فاس تحتاج لرجل جرىء ياخد القرارات التى تخدم الصالح العام وتعود بالنفع على المدينة وساكنتها،وحسب التجارب التى مرت بها هده المدينة فان الرجل المناسب فى نظر أغلبية الفاسيين والذى يمكنه ان يقدم الشىء الكثير لفاس يبقى هو حميد شباط.

  2. اكييد هذا شي عضو حقود على هذا الشخص الذي يدير رئيس الجماعة في فاس،لا يوجد في المغرب كلمة عمدة نحن في المغرب نقول رئيس الجماعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق