نقابة تعليمية ترفض قرار فرض “جواز التلقيح”

هبة بريس _ الرباط

رفض المكتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم FNE، اليوم الخميس، قرار فرض جواز التلقيح .

وتساءلت النقابة التعليمية ذاتها، في بلاغ لها عن مصير الرافضات والرافضين لهذا التلقيح وما مدى قانونية فرض جواز التلقيح وآليات تدبير إلزامه، معتبرة قرار فرض جواز التلقيح قرارا تعسفيا وتمييزيا، غير مؤسس على سند قانوني ويتناقض مع الترويج على أن التلقيح اختياري!!…؛

وأعتبرت فرض هذا الجواز تضييق على الحقوق والحريات وخرق سافر للقوانين التي تضمن حرية التنقل وحق ارتياد المرافق العمومية للحصول على الوثائق الإدارية وتعطيل لمصالح المواطنات والمواطنين وينمي الشعور بالإكراه لدى العديد من رافضات ورافضي التلقيح، معتبرة أن قرار الحكومة، بفرض جواز التلقيح، شكلا ومضمونا نوع واضح من الانتقام من الرافضات والرافضين للتلقيح.

واستحضرت النقابة الكيفية التي ستتعامل بها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي مع نساء ورجال التعليم والتلميذات والتلاميذ والطالبات والطلبة والمتدربات والمتدربين..، غير الملقحات والملقحين بسبب رفض التلقيح أو بسبب آخر، أمام خطر المنع من ولوج المؤسسات والإدارات التعليمية، متساءلة عن ذنب التلميذات والتلاميذ من قرار عدم التلقيح من طرف أمهات وآباء وأولياء أمرهن وأمرهم.

ما رأيك؟
المجموع 22 آراء
16

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. المرجو منكم إعطاء تعليمات صارمة للمسؤولين لكي يعطوا جوازات خاصة للممنوعين من التلقيح لأسباب مرضية خارجة عن ارادتهم وفي أقرب وقت ممكن

  2. الآن ستمتلئ السجون بال”مُخالفين”، وسيكثر الطلافق، وستتشرّد كثيرٌ من الأسر، وستكثر الانتحارات، والقادم أعظم!

    وهذا ليس تشاؤم، ولكنه النتيجة الحتمية لسياسة أخنوش، ولميزانية 2022!

  3. في الوقت الذي اتجهت فيه غالبية دول العالم إلى إلغاء التدابير الاحترازية بشكل نهائي والعودة إلى الحياة الطبيعية، نهضت حكومتنا لعرقلة السير العام في هذه البلاد ويلاه قالت بسم الله…
    مع العلم أن الحالة الوبائية تحسنت بشكل كبير!!!؟
    هذا خرق صارخ للقانون وللحريات، أما الديموقراطية وحقوق الإنسان فأصبحت مجرد شعار في هذا الوطن الذي كنا نأمل أن يصل به مسؤولوه إلى مراتب الدول الديموقراطية….
    ولكن للأسف مازلنا بعيدين كل البعد عن هذا المستوى مما يضع سمعة ومصداقية البلد تحت المحك في المحافل الدولية …
    وهذه رسالة لكل من يتبجح ويطبل لمثل هذه القرارات العشوائية والمصيرية التي قد تكون لها عواقب لا تحمد عقباها لا اقتصاديا ولا أمنيا… ولا حتى على مستوى العلاقات الدولية… حسبنا الله ونعم الوكيل

  4. قرار ارتجالي تعسفي ارهابي لارهاب الناس و التعدي على حقوقهم الكونية.
    التلقيح اختياري، حينما ارادوا فرض الجواز عليهم ارجاع التلقيح اجباري اولا و اعطاء مهلة للمواطنين غير الملقحين لا التمييز بينهم…
    كيف لي كمسير مقهى ان اطالب مواطن ببطاقته الوطنية و جواز التلقيح و منعه من الولوج في حالة رفض الادلاء بهم او في حالة عدم التوفر….
    بالعربية تاعرابت هذا هو التخربيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق