سلطات البيضاء تباغث عددا من المقاهي لمراقبة جوازات التلقيح

هبة بريس ـ الدار البيضاء

في أول أيام تطبيقه رسميا بالمغرب، أصبح التوفر على جواز التلقيح شرطا إجباريا لولوج الأماكن و الإدارات و المؤسسات العمومية و شبه العمومية و الخاصة، فضلا على التنقل بين العمالات والأقاليم و المدن.

و من مظاهر تطبيق القرار الحكومي الجديد، ما أقدمت عليه سلطات العاصمة الاقتصادية، حيث تمت مداهمة مجموعة من المقاهي صبيحة اليوم للوقوف على مدى احترام أصحابها للقرار السالف الذكر.

و في غفلة من زوار بعض المقاهي و مسيريها، قام عناصر السلطة المحلية و الأمن بطلب جواز التلقيح من عدد من الأشخاص الذين كانوا جالسين بداخل بعض المقاهي بمنطقة عين الشق و المعاريف و بعض الأحياء الأخرى.

و راقب عناصر الأمن و السلطة المحلية جوازات الملقحين و تم التحقق منها عبر تطبيق خاص أعدته الجهات الوصية بتنسيق مع وزارة الصحة، فيما تم توجيه تحذيرات لأصحاب المقاهي الذين تساهلوا مع بعض الزبناء غير المتوفرين على جوازات اللقاح.

و واصل عناصر السلطة و الأمن طيلة صباح اليوم جولاتهم بعدد من المقاهي بالبيضاء، مع حرصهم على مقابلة أصحاب المقاهي و مسيريها و مدهم بعدد من المعطيات و التوجيهات و ذلك في إشارة من الجهات الرسمية بكون الصرامة ستطبع تطبيق القرار الجديد في الأيام المقبلة.

ما رأيك؟
المجموع 14 آراء
2

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. لقد اختلطت الامور على المسـؤولين واخذوا يخبطون خبط عشواء. كيف لصاحب مقهي او محل تجاري او غير منع زبون من الدخول هذا هو التخربيق هذه مسَؤولية السلطات التي لها حق توقيف المواطن ومراقبته اما ان تصبح المراقبة من اب طرف عادي فهذا استهتار وشطط في حق المواطن من هي السلطة التي لها حق المرافبة. وضعوا شرطي امام كا مقهى او محل تجاري او مسجد اذا اردتم المراقبة

  2. أصبحنا اليوم نعيش استعمارا جديدا ، و قهرا وغبنا ، و كأن الساسة يريدون تفجير المغرب من الداخل بعد أن عجز اعداؤه من الخارج.

  3. لا نريد سوى الاعتراف و احترام عقولنا المغرب مغربنا نفديه بدمائنا (لقاح ام تجارب سريرية؟؟؟؟)(اجباري ام اختياري؟؟؟؟؟)إجراء يذكر التدابير التي اتخذت من أجل بطاقة الناخب في التسعينات

  4. الحكومة تسعى إلى تهديد الأمن الإجتماعي وتفجير الشارع فالمواطن يعيش القهر من جراء ٱرتفاع الأسعار والتخبط في مشاكل الحياة ااتي اصبحت صعبة في هذا البلد فهم يسعون إلى حرمان المواطن من اتفه اسباب الرفاهية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق