دفاع بوعشرين :اذا كان الجهاز يسجل فلماذا لم يسجل عملية تفتيش الفرقة الوطنية؟

رفع القاضي بوشعيب فارح، جلسة محاكمة مدير نشر جريدة أخبار اليوم وموقع اليوم 24، توفيق بوعشرين، من أجل الاستراحة، والعودة لتتمة الدفوع الشكلية لدفاع المتهم بالقاعة رقم 7 بمحكمة الإستئناف بمدينة الدار البيضاء.
وقال محامي مدير نشر جريدة أخبار اليوم وموقع اليوم 24، الحسن العلاوي، بأن شاهد اسمه مراد صرح أن المحجوزات ليست في ملكية بوعشرين، ولا تعود للشركة، بينما النيابة العامة قررت عدم الاستماع إليه في محضر رسمي، كما أن الضابطة القضائية هي الأخرى تجاهلت هذا الشخص رغم أنها استمعت لعدد كبير من المصرحات وبحتث عنهن في منازلهن، حسب قوله
وأضاف الحسن العلاوي، أن الجهاز المحجوز حسب محضر الحجز من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، قيل أنه موصول داخل مكتبه ويسجل اطوماتيكيا، فلماذا إذن لم يسجل ويوثق عملية التوقيق والتفتيش من طرف الضابطة القضائية، رغم أن هذا الجهاز لا يمكنه أن ينتقي التسجيلات.
وأضاف الحسن العلاوي، أن توفيق بوعشرين وبصفته كصحافي تم خرق المادة الخامسة من قانون الصحافة والنشر، بعدما تم حجز معدات عمله الخاصة، من بينها بينها جهاز حاسوب وجهازين ”ايباد“ ومفتاح تخزين معلومات، تتضمن هذه الأجهزة الإلكترونية مصادر خبر الصحافي بوعشرين وتم الكشف عنها خرقا للقانون دون حضور أي مقرر قضائي ودون إذن صريح من موكله.
وختم حديثه بخصوص هذه النقطة، أنه من يدري قد تكون هذه الفترة التي اعتقل فيها توفيق بوعشرين، من أجل الكشف عن مصادره فقط وخرق سرية معلوماته الصحفية حسب قوله دائما. 

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. لأن بوعشرين من كان يسجل أفلام بورنو مع ضحاياه دون علمهم. لا يوجد شيء يسجل طيلة الوقت. يدهر أن المحامون لا يفقهون في علم الإعلامات.

  2. الاجابة سهلة لان الجهاز يتحكم فيه مالكه – يأمره يالتسجيل في الوقت الدي يريده ويوقفه متى يشاء. سبحان الله قالو معزة ولو طارت . لا يهم من وضع الالة المهم هو ما يحتويه هل فعلا تم دلك أو مفبرك وانتهى وكفى من هضم حق المضلوم ان اردتم العدالة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى