كبير مراسلي الجزيرة : التلفزيون المغربي “ثرثار يحب الاختصار”

بجهورية صوته المعتادة ، وثقل الحضور على واحدة من أكثر الشاشات العربية انتشارا وإثارة للجدل ، حل محمد العلمي الاعلامي المغربي المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية ، أمس الخميس 12 أبريل ، ضيفا على بيت الصحافة ، حيث تشارك مع مجموعة من الصحفيين والحضور مشوارا فريدا من الطموح والتحدي ، إلى أن أضحى أحد أكبر مراسلي قناة الجزيرة القطرية .

العلمي ، حاول في جرد كرونولوجي سرد أهم المحطات التي بصمت مسيرته الحياتية (المهنية) ، معرجا على البدايات الأولى لمساره كاعلامي ، وكيف هاجر الى أمريكا مستهلا عمله أواخر الثمينينات باذاعة محلية للجالية العربية هناك، قبل أن ينتقل الى صوت أمريكا ومن ثم الى تلفزيون “أبوظبي” الذي قال عنه أنه كان مرجعا اخباريا رغم الذكريات السيئة التي تركتها التجربة والتي لازالت عالقة بذهنه ، والعمل في قناة الجزيرة لاحقا كمراسل من عاصمة القرار الدولي “واشنطن” ، قائلا ” كنت محظوظا أني لم أشتغل في مدينة أخرى ببلاد العم سام ” .

المواطن (العلمي)، وبالرغم من تجنبه الرد على الأسئلة المتعلقة بقناة الجزيرة وخطها التحريري ، الذي كان محط انتقادات داخلية بخصوص تعاطي القناة القطرية مع القضايا الوطنية المغربية ، بمبرر اشتغاله بالعاصمة واشنطن وبعده عن مركز صناعة القرار بالدوحة ، إلا أنه بالقابل انتقد التلفزيون المغربي ، الذي قال عنه أنه “ثرثار يحب الاختصار ” مستحضرا قصة من كتب أحمد بوكماخ ، قائلا :” صناع القرار في المغرب لايتوفرون على نية تطوير القطاع السمعي البصري رغم استعداد الاعلاميين المهاجرين العودة الى الوطن والاشتغال بنصف الأجر “.

وانتقد العلمي ماوصفه بالعشوائية التي تعيشها الصحافة الالكترونية وتركيزها على التفاهة التي تؤدي الى انتاج مواد غير لائقة ولاترقى الى مستوى “المادة الاعلامية ” ، رغم ذلك – يضيف العلمي – أن الوضعية قد تساهم في خلق جيل من الاعلاميين متمكن ومتمرس .

وحول علاقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالصحافة الأمريكية ، قال العلمي أن ترامب دخل في “حرب” مع كبريات الصحف الأمريكية كنيويورك تايمز والواشنطن بوسط وغيرها من الجرائد التي أضحت مبيعاتها في تصاعد ، نظرا لكم الأخبار الحصرية والعاجلة التي أصبحت توفرها للقراء بفضل التسريبات التي تلاحق ترامب أينما حل وارتحل .

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. أصبت الوصف ايها القدير اصبحنا امام ثرثرة لانفع فيها كل يوم يتم تكرار نفس النغم

  2. مشيتي لبلاد أخرى بلا رجعة انشاء الله قل الخير أو اسكت خير يا خائن هادوك راهم زملاؤك في وطنهم وانت اينك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى