طريق دار بوعزة البيضاء.. الموت البطيء و الحلول الترقيعية لنقطة سوداء

هبة بريس ـ الدار البيضاء

الساعة تشير للسابعة صباحا، آلاف السيارات متوقفة بالطريق الرابطة بين دار بوعزة و الدار البيضاء بالرغم من كون الوقت ما يزال مبكرا، اكتظاظ كبير و اختناق مروري شل حركة السير، الأمر لا يتعلق بحادثة مرورية أغلقت الطريق و إنما بواحدة من بين أكثر النقاط سوداوية في انسيابية السير بالعاصمة الاقتصادية و ضواحيها.

طريق دار بوعزة البيضاء أضحت تؤرق بال مستعمليها بالنظر لحالة الاختناق التي تصيبها خاصة في فترات الذروة، حيث تصعب حركة السير و تتثاقل بداية من الساعة السابعة صباحا حتى التاسعة و مع منتصف النهار حتى الثانية زوالا و من الرابعة عصرا حتى التاسعة ليلا.

هذا الاختناق المروري الكبير في هذا المحور الطرقي الحيوي عزاه أكثر من مصدر للكثافة السكانية بالمنطقة بعدما تحولت دار بوعزة لملاذ لسكان الدار البيضاء بسبب ما توفره من مؤهلات عمرانية تجعل الراغبين في الابتعاد من ضجيج العاصمة الاقتصادية يلجؤون لاقتناء شقق و عقارات في الضواحي.

و بالرغم من النمو العمراني و الديمغرافي الكبير الذي شهدته دار بوعزة في السنوات الأخيرة و تحولها لوجهة سكنية أولى لعدد من موظفي و مستخدمي البيضاء، غير أن بنيتها التحتية لم تتطور بالشكل الذي سارت عليه كثافتها السكنية.

و يجد مستعملو الطريق السالفة الذكر صعوبات جمة في أوقات الذروة بالرغم من المجهودات الكبيرة التي تبذلها عناصر الدرك المروري التابعة لدار بوعزة أو عناصر الأمن المكلفة بالمرور التابعة لمنطقة الرحمة و الحي الحسني.

و في الوقت الذي يطالب فيه مستعملو هاته الطريق من المجالس المنتخبة الإسراع بإيجاد حلول واقعية تعينهم على تدبر متاعب الطوابير الطويلة، اختار القائمون على تدبير الشأن المحلي سياسة الترقيع عبر إصلاح بعض المقاطع الطرقية و التي سرعان ما عادت لطبيعتها الحقيقية و انفضحت هشاشتها مع أول زخة مطر هطلت بالمنطقة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. طريق ضيق جدا مقارنة مع عدد المركبات التي تستعمله، طريق خطر بالنظر لعدد الحوادث التي تحدث يوميا، طريق ملوث جدا بسبب انبعاثات دخان العربات، طريق يتسبب في أمراض مختلفة لمستعمليه، خاصة مرض الأعصاب بسبب الوقت الذي بقضيه الراكب في الطريق مما بدفعهم للتسابق مع الزمن للوصول الى عملهم واهصابهم منهكة مما يؤثر على مردوديتهم وعلى تصرفاتهم تجاه الناس، فلا تقلق ان حدثك موظف إدارة ما بنبرة عصبية فاعلم أنه من مستعملي تلك الطريق، الشرطة بدورها تعاني في عملها في تلك الطريق من أجل فك اختناق السير خاصة في المدارات…المطلوب توسيع الطريق في أقرب وقت وجعلها انسيابية لكونها تؤدي ليس فقط الى دار بوعزة لا ايضا الأحياء الشعبية في حي الرحمة وطماريس وسيدي رحال وكلها مناطق تعرف ولا تزال تتمدد عمرانية بشكل كبير جدا، ونتساءل هل لدينا مختصين في بناء المدن ومسؤولون أكفاء يفكرون في مشاكل المرور والوقت وراحة المواطن أم هل تبقى الأمور على ما هي عليه مما ستكون له عواقب وخيمة في المستقبل القريب ان لم يعالج الأمر..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق