إصابات برصاص الاحتلال بجمعة “حرق العلم” بغزة

أصيب عدد من الفلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة، خلال مواجهات متفرقة تزامنت مع بدء توافد المتظاهرين بمحاذاة الخط الفاصل، للمشاركة في الجمعة الثالثة لمسيرات العودة، والتي أطلق عليها “جمعة حرق العلم”، في ظل استعدادات عسكرية كبيرة من الجيش الإسرائيلي تمهيدا لقمع المظاهرات.

وأصيب مواطنين فلسطينيين اثنين برصاص قناصة الاحتلال شرقي مدينة غزة وإصابتهم متوسطة، إلى جانب إصابة ثالثة وصفت حالتها بالخطيرة.

واستنكرت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة في بيان، إقدام الاحتلال على استهداف النقطة الطبية في خانيونس، مما أدى لعرقلة عمل الطواقم الطبية.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة الدكتور أشرف القدرة أنه “رغم استهداف نقاطنا الطبية بشكل مباشر وإصابة المسعفين، لكننا مصرون على مواصلة تقديم واجبنا في تضميد جراح أبناء شعبنا تحت كل الظروف”.

وأشار القدرة إلى أن إجمالي الإصابات في مسيرة العودة بقطاع غزة حتى اللحظة 30 إصابة مختلفة، إحداها حرجة شرق خان يونس.

وشهدت الأيام القليلة الماضية دعوات مكثفة للحشد لجمعة “حرق العلم الإسرائيلي ورفع العمل الفلسطيني”، كما أطلقت عليها الهيئة الوطنية لإحياء مسيرة العودة وكسر الحصار، وهي الجهة الوطنية المشرفة على فعاليات مسيرات العودة.

ورفع الشبان العلم الفلسطيني على ساريات كبيرة وضعت في مخيمات العودة الخمس القريبة من الخط العازل الذي يفصل القطاع عن باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويصل ارتفاع بعضها لأكثر من 20 مترا، في المقابل سيتم حرق العلم الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. نجح اليهود في زرع الكراهية والفتنة والتفرقة بين المسلمين وصرنا اضحوكة العالمين. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.!

  2. والله العظيم لقد بالغت اسرائيل في الاعتداء على الشعب العربي الفلسطيني الذي يعاني منذ القرن الماضي

  3. هنا لما لاتتدخل قوات روسيا وتركيا و ايران و الاخزان و الارهاب و الدواغش لما يكتفون بسوريا لما تترك فلسطين تتخبط مع هجمات اسرائيل التي لاتطبق حقوق الانسان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى